اكتب ما تود البحث عنه

Slider

المستجدات
جاري التحميل ...

الفيديو هنا تجد جميع الفيديوهات اضغط لمشاهدة المزيد

عناوين

الفيديو
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 18 مايو 2019




خاص لـ هيرابوليس - منى المختار


لان العزل مؤلم ويُدمر الروح وضعوا السجون ، إنه العقاب الذي يُسـتخدم لإيـلام البشـر ،وضعوها للذين أرادوا الحرية والحياة في وطن يحكمه الاســتبداد ويُخيّم عليه الظلم الحالك .

لذاك الحر المُقيّد في آنٍ واحد الحي الميت القريب البعيد للمنسي تمامًا ، تمامًا تمامًا مهما كتبنا وتكلمنا عنك لن نُنصفك نحن أضعف من أن ننصف حالتك بمفراداتنا ، نحن في ذروة عجزنا أمامك انت القوي ونحن الضعفاء بعدك ، انت الحر ونحن المُقيّدون دونك .
فعليًا يعلم سفاح الشام أنه هو لم يعتقل أشخاص فحسب هو أسر شعب بأكمله ، هو يؤلم الذين خارج المعتقل بالذين  هم  داخله .

أن تصرخ بالحرية في وطن يغص بالطغاة ، أن تتمرد على الطاغية وتخالفه أن تُصغّر من حجمه ، أن تُقاوم استبداده  ، أن ترفض الذل والهوان ، أن تُطلق عصافير الحرية القابعة في صدرك مارّة عبر حنجرتك لتخرج وتنشـر ألف سـبب ليُقيّدوا حريتك ويسلبوا حياتك منك .

تمرّد ، إصرخ ،قاوم ، تحرك ، تغيّر يكفينا ركود اخلع جذور العبودية من بلادنا واجعل من نفسك ثائر هي دنيا إما نعيشها ونحن احرار وإما غير مرحب بها ،نفعل مالا نطيقه كي لانبقى على ما كنّا عليه "الاســتبداد" ماقيمة حرية الجسـد إن كانت الروح مُقيًدة ؟
عندما تكون الروح مُقيّـدة وفي داخلها الف "لا"  تُريد أن تخرج وتصفع وجه الطغاة "هنا تشعل الثورات "
ازرع في ارضنا ثمرة الحرية التي تكبر وتتغذى على دماء أبنائها الذين هم داخل السجون ، تستمد القوة منهم هم الذين زلزلوا عرش الديكتاتورية بـ قول "الله أكبر " لذا أحرصوا على أن يحتفظوا بهم ، داخل كل منهم ثورة عارمة تُحرق الارض يحاول السفاح أن يتخلص منهم لأنهم لو خرجوا لأصموا أذانه بحناجرهم .

قد يرى من هو طليق أن الثورة ماتت 

 الثورة التي دفعنا ثمنها "آلاف الشهداء "ودفعنا ثمنها وطن ...بينما الثائر المعتقل مازال يؤمن بها وهو يعلم أنه ترك خلفه "ثورة "هو من اشعلها واشعل نفسه لها ومن اجلها ، هو الذي يأبى الرضوخ وهو داخل زنزانته
لا يضعف الثائر داخل الزنزانة الذين جعلوه داخلها هم الضعفاء
يبقى هو قوي بتشبثه بمبادئه التي لا يمكن المساومة عليها مازال ذاك الأمير يعض عليها بالنواجذ ، يسـعفنا هو بقوته
كيف نسـتكين وهو جعل لنا سـبب لِـنبقى على قيد الثورة ، إن كُنّا في البداية نطالب بالحرية وإسقاط النظام ، اليوم نُطالب به نُطالب بحريته .
سفاح الشام وحاشيته الهمجية الوحشية أضعف من أن يجعلهم يتراجعوا أو يحيدوا عن مطالبهم .
سلب السفاح منهم حريتهم لكنهم مازالوا يحتفظون بشيء منها ، الإنسان فُطِرَ على الحرية من يرضى أن يكون عبد لدى عبد آخر .
هم أقوياء في عز ضعفهم هم أقوياء ، وفي قعر زنازهم هم أحرار  وفي مسالخ معتقلاتهم هم أحياء وفي ظل كل التهم التي ألبسـوهم ياها هم شـرفاء .
في طيلة الوقت الذي يقبعون فيه قيد الزنزانة هم يُجاهدون
يُجاهدون ذكريـاتهم القاتلة التي أشبه بماء مغلي يُصبّ اجسادهم المتهالكة ، لايتألمون من شتى أنواع التعذيب بقدر ماتؤلمهم ذكرياتهم التي تبقى تزروهم في كل حين .
أهاليهم يدعون لهم بالموت لأن الموت أرحم من أن يبقوا في ظل هذا السفاح وحاشيته المجرمة ولأنهم ألتمسوا وحشيتهم في الزيارة الأولى لابنائهم هذا وإن كانت ، عندما يزورون أبنائهم طبعًا إن عِلموا أين هم ، قد تحصل أن يزوروه مرة واحدة لأن بعدها يُصبح الأمير "شهيد" .
أثناء الزيارة الذي يجعلهم يتعرفون عليه هو صوته ، صوته الوحيد الذي يبقى شبه طبيعي منه أما الجسد أواهٌ عليه ، جعلوا السياط يمضغه مرارًا حتى جعل منه جثة هامدة ، قد يشفق السياط عليه والجلاد لا يلقي بالًا .

حائط الزنزانة يروي لنا آلاف الحكايا ، كم من كتف كان مُثقلاً بالألم والقهر  أستـند عليها، هذا إن تركوه يستند لأن الإستناد على  الحائط يعتبر  شي من الرفاهية للمعتقل ...من يُواسـي المعتقل اليوم سِـوى حائطه ، من يصبر على أنينه  الملتهب سِواه ، كثير ما تكون الحجارة أرحم من أشباه الإنسان ..هي التي تبقى تُسامره وتربت على كتفه وتحمل ألآمه عنه بعد مايلقونه عليها الجلادين .

أما الحرائر كيف لنا أن نروي مايُمارس بحقهن داخل المعتقل 

أيسـتوعبه عقل بشر ؟ أيُصـدقه العاقل ..بدءًا من الاغتصاب إلى شتى أنواع العذاب يحرص السفاح على التعذيب النفسي لأنه ابشع من تعذيب الجسد ، أن يُعذَّب الرجل بـزوجته ، أن يُعذّب الشاب بأمه
أن تُعذّب الأم بأولادها "الأطفال ايضًا كان لهم حظ من حياة جحيم السجن لم يلثبوا إلا ان يحتفظوا بالأم  وينزعوا أولادها من قلبها ليضعوهم في الميتم ..أي خبث هذا يا الله ؟
ألا يكفي ألم الروح ؟ تسلبون حرائرانا شرفهن على مرآى ازواجهن بأي ذنب تفعلون هذا ،كيف تسمحوا لقذارتكم أن تعتدي على حرائر ثورتنا ، ليتكم ماخُلِقتم .

تباً وسحقًا واللعنة على نظام يجعل معتقلاته روح الفكر الحر وذروة الثقافة ويدع المتطفلين والجاهلين يَجوبون العالم بـكامل حريتهم لكن شـتان بين حريتنا وحريتهم هم يرضو
ن الذل والهوان ويعيشون العبودية بطريقة أنيقة.

الحُرُّ يأبى أن يبيعُ ضميرَه                  بـجميعِ مافي الأرضِ من أموالِ
ولكمْ ضمائرُ لو اردْتُ شـرِاءها             لَـ مَلـكلت ُأغلاها بـربـعِ ريـالِ
شـتان بين مصرحٍ عن رأيه                     حُرٍ وبين مُخادعٍ ختـالِ
يـرضى الدناءةَ كلُّ نذلٍ ساقطٍ                إنّ الدناءةَ شـيمةُ الانذال

حملات الأعتقال لم تكن بدايتها في عام 2011 هذه الحملات كانت من عهد المقبور لكن ماكان أحد قادر على أن يبوح بما كان يفعله ميلشيات سفاح الشام ِ أيضًا هو دمّر مشاريع آباء ومشاريع احلام ومشاريع وطن
اثار التعذيب التي سكنت جسد المعتقل اطهر وأقوى  بكثييير من الاستبداد الغاشم ، هي بقيت عالقة بِـه لتذكره بأن لا يتراجع هي من تزيد اصراره،  وسام شرف على جسده جاءت  تتعايش مع وضعه  تصبره حتى تشرق شمس الحرية عليهم والعاقبة للثائرين


الاثنين، 6 مايو 2019


خاص لـ هيرابوليس - عمر حمود 

ربما تكون قصة السفينة التي تعطلت ولم يعرف ربانها وطاقمه إصلاحها برغم جهودهم
المبذولة في هذا السياق، واضطرارهم لاستدعاء خبير في السفن ليقوم بالمهمة، بحيث
نزل هذا الخبير وطرق بمطرقته ضربات خفيفة على مكان محدد فيها، فعادت السفينة
إلى حركتها الطبيعية، لتكون فاتورة إصلاحها ألف جنيه. قال له الربان: هذه الف جنيه
ولكن أخبرني لمَ هذا المبلغ الطائل رغم أنك لم تفعل شيئا صعبا أو معقدا، فأجابه: جنيه
واحد للضربات الخفيفات و999 جنيها لمعرفة أين يجب أن تطرق وكيف...
لعل هذه القصة تختصر إلى حد كبير واقع الثورات العربية وما آلت إليه، فكل الشعوب
خرجت تريد رفع الظلم الذي يطبق على صدورهم منذ عقود، وذلك من خلال انتزاع
السلطة من مغتصبيها وإعادتها إلى الشعب المكان الطبيعي لها. هذه الشعوب التي
امتلكت في كثير من الأحيان القوة الكافية للطرق، إلا أنه كان ينقصها معرفة المكان
الذي يجب أن يطرق عليه وكيف يتم ذلك.

إن من أبرز المفاهيم السياسية التي يجب أن تتركز في الأمة والمجتمع، وأن لا تقبل
الأمة تنازلا عنها مهما بلغت التضحيات، أن تكون السلطة لها بداية ونهاية، أي أن تملك
قدرة تسليم الحكم لمن تشاء، وأن تبقى بعد ذاك التسليم تمتلك السلطة بحيث حين انتهاء
مدة التفويض تعود السلطة لها، ولها فقط لتعيد منحها لمن تشاء 

إن هذه القاعدة التي تتحكم إلى حد بعيد بمسار المجتمعات الراقية

 قد تنعدم في مجتمعاتنا نحن وكل المجتمعات المتخلفة، فتجد الأمة لا تسأل عن حقها في اختيار الحاكم، وعن
حقها كذلك فيما يحكم وكيف يحكم، فالظلم والويلات التي تعاني منها مجتمعاتنا جعل
أقصى ما يمكن أن تطمح إليه هذه المجتمعات أن تتخلص من الحاكم الظالم ولو بظالم
آخر، عله يكون أخف وطأة وأهون فتكا.

إلا أننا رغم تلك المعاناة التي ما زالت مستمرة قد فشلنا فشلا ذريعا كأمة في استعادة
السلطة من يد مغتصبيها من خلال انتفاضات وثورات هذه الشعوب، وذلك يعود لأسباب
عديدة: فمن التدخل الخارجي إلى القوى المتحكمة بالثورة والتحركات على الأرض، إلى
عدم تنظيم الحراك والتظاهرات تنظيما دقيقا بحيث تحدد غاياتها وأهدافها بدقة، إلى
دخول الإسلاميين على مسار هذه التحركات وما انتج من مصائب وويلات، حيث شكلوا
بغبائهم طوق النجاة لكثير من الأنظمة مما أدى إلى بقاء بعض الحكام رغم ثورة الشعب
كله عليه.

هذه الأسباب ليست أسبابا بنيوية في طبيعة الثورات

 فالخلل هنا ناتج عن ضعف أو قلة وعي أو خطأ حسابات، أو قل عن عدم دراية وخبرة كافية...، إلا أن السبب البنيوي
الرئيس الذي عانت منه الثورات وأدى إلى الفشل الذريع في انتزاع السلطة أو حتى في
إضعاف مغتصبيها، هو عدم معرفة أين يجب أن نطرق، أي عدم معرفة أين يجب أن
تتوجه الجهود من خلال هذه الثورات لانتزاع السلطة من اليد الحقيقية التي تمسك بها، لا
القوة التي يجب أن نطرق بها.

صحيح أن السلطة للشعب، ولكن حتى في الأمم الراقية التي تمتلك الشعوب فيه للسلطان،
يتمظهر هذا الامتلاك من خلال فئات مجتمعية محددة، قد تكون تحكم السيطرة على
المجتمع من خلال تقاطع مصالحها مع مصالح الناس العاديين، فالسلطة في أميركا مثلا
بيد الشعب ولكن تتمظهر من خلال الشركات الكبرى والمتوسطة، التي تعتبر هي
اقتصاد أميركا ومصدر قوتها، وسبب هناءة الأميركيين في عيش رغيد ورفاهية كبيرة،
بمعنى أن السلطة هنا تتمظهر بشكل طوعي وإرادي من خلال ما يؤمن به الناس.
أما عندنا فالسلطة مغتصبة مخطوفة من قبل الأنظمة القائمة، ولكنها ليست كما يظهر لنا
أو كما يُراد أن يظهر لنا، أنها بيد الرئيس أو مؤسسات الدولة السياسية الرسمية، وهذه
المعرفة ليست ترفا ثوريا أو موقفا هامشيا، بل هي حجر الزاوية في نجاح اي تحرك
يهدف للإسقاط نظام ما.

ومن هنا تبرز الحاجة إلى معرفة أين يجب أن يطرق المتظاهرون وعلى أي جنب يجب
أن يسيروا، وأين يجب أن يركزوا تحركاتهم سواء كانت السلمية منها أم العسكرية،
ولإدراك ذلك يجب أن يبحثوا بحثا واقعيا بعيدا عن الفرضيات والمنطق عن مكان
السلطة الحقيقي ومن يمتلكها فعلا في هذا المجتمع. ولأن الثوار لم يكن لهم باع طويلة
في الفكر السياسي، ولأن حركتهم كانت مجرد فورات غير مرتبطة بمشروع وأهداف
واضحة، ولأنهم لم يكونوا موحدين على هذه الأهداف، لم يلتفتوا إلى هذا الأمر المهم جدا
والذي أدى إلى عدم سقوط الأنظمة في كل البلاد العربية الثائرة رغم سقوط الرؤساء في
بعضها، ووضعهم في السجون والإقامات الجبرية، واستمرار السلطة بيد مغتصبيها
الحقيقيين.

ففي مصر والجزائر والسودان تتمظهر السلطة في الجيش حقيقة وليس في الرؤساء، لذا
فاسقاط الحاكم لا يعني شيئا، بل وهذا ما حصل حيث شارك الجيش في قلع مبارك
والبشير وبوتفليقة لأنهم واجهة للحكم الحقيقي الذي يمارسه الجيش في هذه البلدان. وكان
ينبغي كي تكون الثورة ثورة حقيقية تستهدف الحكم ليتم فعلا إعادة السلطة إلى أهلها كان

يجب نزعها من الجيش، لا أن يشارك الجيش القابض على الحكم حقيقية في مسرحية

إسقاط الرؤساء والانحياز الشكلي للشعب لللإبقاء على الوضع كما هو، ومن ثم جعل
الجيش وكل القوى العسكرية خاضعة لها فيما بعد، لا أن يكون الجيش هو الذي ينطلق
لممارسة السلطة عمليا وفعليا بغطاء شعبي من خلال الإلتفاف حول مطالب الشعوب
باستعادة حقهم المسلوب.
أما في سوريا فالسلطة بيد آال الأسد والعلويين، وليست بيد الجيش أو الوزراء أو النواب
أو المخابرات أو حتى نائب الرئيس ورئيس الوزراء، وهذا ما حصل حيث انشق رئيس
الوزراء عن النظام ولم يهتز النظام، وانشق وانهار الجيش كله تقريبا ولم يهتز النظام
وإن كان قد ضعفت حمايته التي كان يؤمنها له الجيش، وثار الشعب كله في سوريا على
هذه العصابة ولم تستطع أن تنتزع السلطة، والسبب الرئيس أنهم لم يتوجهوا إلى من
يملكها حقيقة ولو بوجه غير شرعي، فانشقاق ضابط علوي واحد كان يهدد النظام أكثر
من انشقاق كل الضباط السنة حيث أنهم لا وزن لهم في الجيش أو في المعادلة السياسية
الداخلية، لذا حرص النظام على الإبقاء على مناطقه الطائفية ومناطق سكنى ما يطلق
عليها القليات الكتحالفة معه، ودافع عنها بشراسة وأحيانا بدعم إقليمي خارجي، للدفاع
عنها واسترجاع مناطق العلويين فورا إن سيطر عليها الثوار، كما حصل في معركة
كسب وغيرها.

 في لبنان تتمظهر السلطة في الطوائف

وليس في رجال السياسة أو رجال الدين أو المؤسسات الرسمية السياسية، لذا تجد من يرفع الشعارات الطائفية المذهبية يدخل الحياة
السياسية بقوة ومن لا يفعل يبقى بعيدا عنها لا أثر له ولا تأثير.
وهذا ما نجح أردوغان في التعامل معه، حيث أن الجيش التركي كان هو من يملك
السلطة حقيقة، إلا أن أردوغان استطاع بطريقة أو بأخرى، وليس هنا مجال كيفية نجاح
أردوغان، من سحب السلطة من الجيش واستكمل هذا الأمر بالانقلاب الفاشل حيث
أضعف إلى حد كبير تأثير الجيش في السياسة التركية...

إن هذا ليس سردا لواقع لا أثر له في عملية التغيير، بل هو معلم جوهري ومهم في
طريق التغيير، ولا يمكن لأي أحد مهما بلغ من قوة شعبية أو مادية، أن يستطيع أن يحقق
ما يريد من رفع الظلم واستعادة السلطة إلا إن أدرك ذلك إدراك واقعيا بعيدا عن
الفرضيات والمنطق والشعارات...
إن هذا الاستعراض البسيط يؤكد أن أحد أهم أسباب فشل الثورات في إسقاط الأنظمة
إسقاطا حقيقيا هو عدم معرفة مكامن السلطة الحقيقية لانتزاعها، لأن هذا الأمر حال دون
تهديد من يغتصبون السلطة حقيقة، لنصل إلى ما آلت إليه الأمور من ولادة طغاة جدد

من رحم الثورات، حيث عمدت الجيوش إلى خداع الشعوب بشعارات وهمية أدت إلى
إبقاء السلطة بيدهم، لا بل ازدات شرعية من خلال تأييد الناس لهم لا بل مطالبتهم أحيانا
بالتدخل لإسقاط الرؤساء والأنطمة، في حين كان يجب أن تتوجه الشعوب إلى الجيوش
لتسليم الحكم والسلطة إلى الشعب، وعودة الجيوش إلى ثكانتها وخضوعها بشكل كامل
للسلطة السياسية الجديدة المنبثقة من الشعب.
لا يمكن لرحم ثورة حقيقية أن يحمل طاغية جديدا، إلا إن كان الرحم مستعارا والنطفة
ليست من ظهر هذا الشعب وآلامه، لا يمكن لرحم الثورة أن يلد طاغوتا جديدا إلا بحالة
اغتصاب الثورة والشعب معا من يقبضون على السلطة حقيقة بيد من نار، وذلك كله
بسبب جهلنا وعدم درايتنا في قضايا الحكم والسلطة، وكيف يمكن أن نُستدرج بكل
بساطة لنعيش نحن الذين عشنا آلام حياة الطغاة وبطشهم بنا، لنعيش مرة أخرى آلام
مخاض ولادة طاغية جديد نترحم فيه على من سبقه من طغاة لا زالت ظهور شبابنا تئن
من آلام سياطهم، فالثورات الحقيقية التي تعيش في رحم الأمة وتغذى بالوعي السياسي
وفهم الواقع الدقيق لا يمكن إلا أن تلد حرية وتحررا، إلا أن تعرض الناس لأشعة الجهل
القاتلة خلال فترة حملها شوَّه ذاك الجنين الذي لطالما انتظرته شعوبنا، وشوه الثورة

والثوار.

السبت، 4 مايو 2019

صورة تعبيرية

خاص لـ هيرابوليس - فريال العلي 

لم يكن الواقع السوري الثوري ليصل إلى هذا المستوى على كل المنصات لولا أيادي خفية تعمل ليل نهار لإفشال الثورة وتحقيق مصالح اللاعب ، وقد وصلت لاشك لما ترغب به إعتمادا على الأرضية الخصبة في الواقع ، سواء أكان العسكري أو السياسي .
ملفات جمة لابد من تسليط الضوء عليها لمعرفة الأسباب التي ساعدت في شراء ذمم الساسة في المحافل الدولية و فرض الإرتزاق على العسكرة .

منها ما أورده كمال اللبواني حول الدعم المالي الأمريكي الذي جلب لمنصة إعلان دمشق , حيث أن هذه الملايين من الدولارات مفقودة ، وكذلك أن شخصيات إعلان دمشق تتمسك بزمام المبادرة إلى جانب الإخوان المسلمين بملفات السياسة الثورية ، ولا يخفى على أحد كل الإنهيارات السياسية التي حصلت في الإئتلاف أو المجلس الوطني أو الحكومة المؤقتة .

أما ما نشهده من تشتت وتفتت و اقتتال دائم طالما أدى إلى انسحابات في المناطق المحررة يوضح نفس الفكرة .
و حتى نعرف أسباب ما سبق من تشتت عسكري يجب أن نعرف كواليس هذا المشهد :

منهجية بثتها الصهيونية بذكاء وتلقفها النكرات بغباء

كيف لثورة وقد استبعدت مفكريها وأكادمييها وضباطها أن تنتصر ؟
رمي بكل صاحب خبرة وتخطيط عسكري أو سياسي بعيدا وجيء بالمحرومين من كل شيء من مال وسلطة وخبرة وعقيدة بل وحتى عقل ... وحملوا السلاح لتوجيهه إلى من رغبت بقتله الصهيونية حتى لو كان أخا أو جارا أو ابن بلد ...
وركب المحروم سيارة أكبر من أحلامه وقبض دولار كان يتمنى أن يقتنيه ليتصور معه وصدق الجاهل أكذوبة أنه أصبح قائد وتحت أمرته ألف مقاتل يغضبون لغضبته إذا ماغضب حتى تخيل نفسه (الأحنف ابن قيس )

 ثم يسحب جنده حينما يشاء الصهيوني 

ويصبح لديه رصيد في بنوك الدول المجاورة يستعملها حينما تأتي ساعة الهروب وهو الذي كان بالأمس يسرق أحذية المساجد أو صاحب بسطة 

في ذات الوقت استُبعد من كان يملك العلم والمال والجاه والخبرة كونه يمتلك قبلهم عقلا وفكرا وعقيدة ضحى بكل شيء من أجل مظلومية شعبه , 
فجانبه مخشي وعقيدته مخيفة وتدبيره يعرقل ماتطمح إليه " الصهيونية "


بالرغم من كل الإرهاصات لازال البعض يقول لمَ تأتون بالضباط والقضاة والمفكرين ..إنهم أذناب النظام...!!

طبعا القائل يدرك الحقيقة ولكن ليبرر لنفسه المضي في جرائمه بحق شعبنا الثائر دون وعي منه لما آلت له حال الثورة فالأمر لايعنيه وآخر المآل يهرب مسلما سلاحه ويتمتع بما جمعه من مال تاركا شعبنا بين فكي الإعتقال والإغتصاب والتهجير والقتل دون أن يمتلك وعيا لما أحدثه...
أما بالنسبة لنا نحن من اتُهمنا بأذناب النظام أحب أن أخبره أننا كنا رأسا بكل شيء وتخلينا عن كل شيء في سبيل الله والأمة .







خاص لـ هيرابوليس - تركي الجاسم


حيث الجوع لابد من منبع طعام مؤدلج لصالح ايران ، لايمكن القول أن لمد موجة التشيع في الشمال السوري وتحديدا حلب ودير الزور لها جزر فكري أو رادع عقلي ، إذ أن اعتماد ميليشيا إيران على جذب الناس للتشيع قائمة على أساس قوت يوم السكان .

تماما هي تلك الصفحة البيضاء الناصعة عقول الناس ، تكتب فيها ما تشاء وكذلك كان تمدد ماسبق من الجبرية والمعتزلة والأحباش ولسنا بصدد التحدث عن مسألة تشيع الناس على أساس شرعي ، إنما إنساني بحت إذ أن المسار يستهدف البسطاء من ناحية ومن هم الأكثر فقرا من ناحية أخرى ليكونوا أدوات بيد الميليشيات .


بعد الحصار الذي فرض على إيران مؤخرا والضغط الروسي تحاول إيران بشتى الطرق أن تكسب شيء من الكعكة السورية


حاولت عبر فتح باب التطوع لميليشياتها على الأرض مقابل دعم مادي و توزيع سلل إغاثة دائمة وكما ذكرت شبكة "دير الزور 24" أن قوات النظام داهمت منازل أربعة شبان انضموا حديثاً للميليشيات المرتبطة بإيران، وصادرت أسلحتهم واعتقلتهم، وذلك بحجة أن دعاوى قضائية رُفِعت ضدهم من قِبَل الأهالي؛ الأمر الذي أثار غضب الميليشيات واعتبرته مضراً بسياساتها الداعية لترغيب الشباب بالعودة إلى دير الزور . 
لم تكن هذه حربا بين النظام وإيران ، بل هي حرب بين إيران وروسيا التي باتت خائفة على مصلحتها و وجودها في سوريا .


كذلك تحاول إيران مؤخرا أن تفرض وجودها في سوريا عبر شراء الذمم و كسب الولاءات على الأرض لفرض قاعدة شعبية مؤيدة لها في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات وهي مناطق لاشك أمريكية وهذه هي خطة إيران لفرض وجودها أمام أمريكا. 

كتب العميد تركي الجاسم تعقيبا على الموضوع لهيرابوليس : 

ماذا تتوقعون بعد انتصار الشيعة عليكم 

أن ينشروا الإسلام أم أن يحيوا رسالة محمد( ص) من جديد ، شيء طبيعي أن يتغلغل المذهب الرافضي بين صفوفكم ، سيما أن مدن برمتها تشيعت قبل الثورة بأسلوب ناعم خبيث خاصة في محافظة الرقة وبعض القرى في دير الزور.
هذا أسلوب المنتصر افتراس المدحور دون رحمة . 


استضعاف المنكسر يُنتج تحطم نفسي وانقياد فكري للمغلوب.

وإذا ماذكرنا ماقاله ابن خلدون عن الشعوب المغلوبة نرى تجسد كافة السمات على مجتمعاتنا 
الرافضة اجتمعوا وأجمعوا على ذبحنا عقائديا وفكريا وسياسيا واجتماعيا
ونحن أيضا اجتمعنا على بعضنا وتآمرنا على عقيدتنا ذبحنا بعضنا ونخرنا داخلنا ثم مالبثنا أن كانت مجتمعاتنا خاصة المعسكرة منها مستنقعات للدسائس والخيانة ، أفرزت سفلة حتى أصبح مصطلح " ضفدع " يخص أهل الشام 
لا تتعجبوا مما يحصل في حلب ودمشق من ساحات لطم علنية توقعوا المزيد من الإغتيالات وتتلمذ الأطفال على تربية مجوسية .



الخميس، 2 مايو 2019

صورة للطلبة المتخرجين مع مدرسي المعهد


هيرابوليس-خاص

خرَّج معهد إعداد الدعاة بجرابلس دفعته الأولى يوم أمس الإربعاء، بعد عام وبضعة أشهر من انطلاقه وسط حضور عدد من الأهالي والمسؤولين بجرابلس.

وفي تصريح خاص لـهيرابوليس قال الشيخ فارس السلمون مدير معهد إعداد الدعاة والداعيات بجرابلس: ’’بالنسبة لمعهد إعداد الدعاة ومعهد إعداد الداعيات في جرابلس هما تابعان لمؤسسة عز العلماء التابعة لمجمع سلطان العلماء، ونحن بدأنا في معهد إعداد الدعاة قبل معهد إعداد الداعيات في دورة وهذا قبل سنة وأربعة أشهر‘‘.


وأضاف الشيخ فارس: ’’مدة الدراسة تتراوح بين ١٢ شهر و١٤ شهراً، ونقدم فيها العلوم الشرعية المؤصلة وفق منهج أهل الشام للوسطية والاعتدال الذين حرصوا على تفكيك الغلو والفكر الدخيل على المجتمع الشامي‘‘.

وأشار مدير المعهد إلى أنه: ’’عندنا بفضل الله عز وجل ٤٥ طالباً وعندنا حوالي ٩٠ طالبة في معهد إعداد الداعيات، إن شاء الله وتعالى بعد شهر ونصف أو شهرين كحد أقصى نُخرِّج الدفعة الأولى من الأخوات الداعيات، ونعتمد على تبرعات اهل الخير التي يقدمها لنا المجمع، ونزيد عليه بأنها قليله جداً ما يعينهم الله سبحانه وتعالى عليه في مجتمعنا بالداخل‘‘.

ووضح الشيخ فارس أنه: ’’عندنا كادر مميز بفضل الله عز وجل ومدرسينا ومدرساتنا من حملة الإجازات العلمية خريجين جامعات، وبعضهم يحمل الدراسات العليا، ونقدم الكتب لطلابنا مجاناً والخدمات كلها مجانية وشهادتنا معترف عليها ومصدقة ومعادلة من قبل جامعه الزهراء والجامعة العثمانية، ونسعى الآن إن شاء الله إلى تعديلها من جامعات أخرى أكثر قوه على مستوى العالم العربي‘‘.







الأربعاء، 1 مايو 2019

صورة من مكان الانفجار

هيرابوليس-خاص


ذكرت مصادر إعلامية محلية أن القيادي في ميليشيا قسد، والذي يتزعم ميليشيا "جيش الثوار" `أبو علي برد` نجا من محاولة اغتيال بعد استهدافه  على أطراف مدينة منبج.


وبحسب مصدر خاص لـهيرابوليس فإن عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم بالقرب من دوار الكتاب على مدخل مدينة منبج الغربي أثناء مرور سيارة ``أبو علي برد``، مما أدى إلى إصابة نائبه ``أحمد السلطان`` وسائقه إصابات خطيرة.


تجدر الإشارة إلى أن عدة تفجيرات وقعت في مدينة منبج والتي أودت بعدد من المدنيين، فيما رجح مراقبون أن ميليشيا قسد هي من تقف وراء تلكم التفجيرات.

الثلاثاء، 30 أبريل 2019

صورة تعبيرية من الإنترنت

هيرابوليس-خاص

اُستشهد جندي تركي وأُصيب آخرون أثناء قيامهم بدورية اعتيادية بالقرب من قرية مرعناز غربي مدينة أعزاز.

وبحسب وزارة الدفاع التركية فإن جندي تركي اُستشهد وأُصيب ثلاثة آخرين بجروح خفيفة، نتيجة هجوم لميليشيا قسد على دورية تركية في منطقة درع الفرات.

وأشارت الوزارة أنها ردت على مصادر إطلاق النار التي أطلقتها ميليشيا قسد من قرى مرعناز وتل رفعت.

وبحسب مصدر عسكري لـهيرابوليس فإن المنطقة شهدت إغلاق طريق أعزاز عفرين نتيجة الاشتباكات التي دارت بين قوات الجيش الوطني والقوات التركية من جهة وبين ميليشيا قسد من جهة أخرى.

وأضاف المصدر أن ميليشيا قسد استهدفت سيارات منظومة الإسعاف التي قامت بمحاولة الوصول إلى مكان القصف وإسعاف المصابين.

وأشار المصدر أن الجيش التركي والجيش الوطني استهدفا نقاط تمركز ميليشيا قسد في قرية مرعناز وتل رفعت بالصواريخ والمدفعية الثقيلة.

الاثنين، 29 أبريل 2019

 
صورة جديدة لأبي بكر البغدادي

هيرابوليس-متابعات

نشرت وكالة "الفرقان" التابعة لتنظيم داعش تسجيلاً مصوراً لزعيم تنظيم داعش "أبو بكر البغدادي"؛ أكد فيه مقتل عدد كبير من قادة التنظيم في معارك الباغوز ضد ما أسماءهم "الصليب وأهله.

وأضاف البغدادي أن معركة الباغوز انتهت وأن” الجهاد ماضٍ“، و" لم تنتهي معركتنا“. 

وبارك البغدادي بيعة مجموعات من دول "بوركو نفاسي" و"مالي" و"خراسان" لأبي بكر البغدادي، وأوصاهم بتكثيف الضربات للقوات الفرنسية هناك، ثأراً ل"إخوانهم في العراق والشام". 


وأشار البغدادي إلى سقوط ما أسماه "طاغوت الجزائر والسودان"، محرض الشعوب ل"الجهاد ضد الطواغيت"، وبارك العمليات التي وقعت في سريلانكا والتي أدت لمقتل العديد من جنود سيرلانكا.

وظهر البغدادي بحضور عدد من قادة تنظيمه وهم ملثمين، وبأيديهم كتب تحمل عنوان" ولاية تركيا" و"ولاية الصومال" و"ولاية اليمن"و" ولاية القوقاز".
والي جرابلس يفتتح معرض مركز التعليم الشعبي بجرابلس

هيرابوليس-خاص


أقام مركز التعليم الشعبي بجرابلس اليوم الإثنين معرضاً من أعمال المتدربات اللواتي خضعن للتدريب على أيدي مدربات مختصات، بعد عام على انطلاقه.

وحضر المعرض والي جرابلس الذي افتتح المعرض، وعدد من المسؤولين الأتراك، وبحضور أعضاء المجلس المحلي لمدينة جرابلس، وتخلل المعرض رقصة لطالبات الروضة في المركز.

وفي تصريح خاص لـهيرابوليس قالت مديرة المركز "أميرة النجار" :” تم اليوم افتتاح معرض في مركزنا "مركز التعليم الشعبي" بمدينة جرابلس، وهو المعرض الأول الذي اُفتتح اليوم بحضور الوالي كمال وبحضور ضيوف من الدولة التركية ومن المجلس المحلي ومكتب التربية بمدينة جرابلس“.

وأضافت النجار أن:” المعرض يعرض منتجات أعمال يدوية وخياطة وصوف وكافة ما انتجه المركز لعام كامل“.

وأفادت مدربة الخياطة" براق الصالح" لـهيرابوليس :”هذا المعرض أول معرض يُقام، وهو حصيلة عام دراسي للمتدربات من خياطة وتطريز وأعمال يدوية مع الصوف والتريكو بعد تدريب من قبل مدربات مختصة“.


















الأحد، 28 أبريل 2019

صورة من الاحتجاجات ضد ميليشيا قسد

هيرابوليس-متابعات

شهدت مدن ريف ديرالزور اليوم الأحد احتجاجات واسعة شملت عدد من المدن ضد سياسة ميليشيا قسد في المنطقة وتردي الواقع الخدمي.


وبحسب شبكة ديرالزور24 فإن مظاهرات واسعة شهدتها بلدة الطيانة وقرية الرز بريف ديرالزور الشرقي، وقرى ماشخ وضمان والنملية وطيب الفال بريف ديرالزور الشمالي.

ورفع المتظاهرون لافتات وشعارات تُطالب بإطلاق سراح المعتقلين لدى ميليشيا قسد، وتأمين الخدمات والمشتقات النفطية، ومطالبتهم بوقف التعامل مع نظام الأسد.

وأشارت الشبكة أن ميليشيا قسد أطلقت النار على المتظاهرين، وقامت بحملة اعتقالات واسعة طالت العديد من أبناء بلدة الطيانة وقرية الرز.

تجدر الإشارة إلى أن عدة مظاهرات شهدتها مناطق واسعة في ريف ديرالزور رداً على سياسة ميليشيا قسد في المنطقة، وتردي الواقع المعيشي في مناطق سيطرة قسد. 

السبت، 27 أبريل 2019

صورة لتدريبات الجيش الوطني

هيرابوليس-متابعات

تستعد فصائل الجيش الوطني لعملية عسكرية محتملة في منبج وشرق نهر الفرات، برفقة قوات الجيش التركي لتحرير تلك المناطق من ميليشيا قسد. 

وبحسب وكالة الأناضول، فإن تدريبات واستعدادات فرقة "الحمزة" إحدى فصائل الجيش الوطني، مازالت تجري على قذائف الهاون، وقاذفة صواريخ، والأسلحة الرشاشة، وحرب المدن وفنون القتال القريب، إلى جانب دروس حول الطبيعة الجغرافية لشرق الفرات، والتكتيكات الواجب اتباعها لمواجهة ميليشيا قسد في تلك المنطقة.


وفي حديث مع الأناضول، قال "عبد الله حلاوي" أحد قادة فرقة "الحمزة"، إن "الجنود الخاضعين للتدريبات أكملوا الاستعدادات اللازمة. علمناهم أساليب جديدة في نطاق التدريبات".

وأضاف: "جنودنا تلقوا دروسا عن حرب الشوارع والقتال القريب واستخدام الأسلحة الرشاشة الثقيلة وتقنيات متقدمة أخرى. نستعد معهم لأي عمليات محتملة ولتطهير منطقة شرق الفرات من الإرهابيين".

تجدر الإشارة إلى أن أبناء منبج وشرق الفرات مازالوا ينتظرون تحرير مدنهم، وعودتهم إلى ديارهم بعد تهجيرهم من قبل ميليشيا قسد.
صورة تعبيرية من الإنترنت

هيرابوليس-متابعات

أفادت وكالة "رويترز" عن مسؤول إسرائيلي قوله اليوم السبت، إن إسرائيل ستطلق سراح أسيرين بعد أن استعادت رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل المفقود منذ عام 1982، من نظام الأسد.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشره اسمه بحسب الوكالة، أن إسرائيل قررت إطلاق سراح أسيرين في بادرة حسن نوايا، دون ذكر أي تفاصيل عن هويتهما، وذلك بعد نشر تقارير إعلامية إسرائيلية أن الأسيرين سوريان.

وفي سياق متصل نقل موقع "روسيا اليوم" عن المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف قوله ”إن إعادة رفات باومل لإسرائيل لم تكن خطوة أحادية، وسيتم إطلاق سراح عدد من المواطنين السوريين من السجون الإسرائيلية“.

يُذكر أن وزارة الدفاع الروسية قد سلّمت مطلع الشهر الحالي رفات الجندي الإسرائيلي باومل إلى إسرائيل، بعد أن عثرت عليها قوات خاصة روسية بمشاركة ميليشيات الأسد.

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس