اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 24 مايو 2018

انقسام في طهران بشأن الرد على المطالب الأميركية

الصورة من الانترنت

هيرابوليس - جريدة الشرق الأوسط


رغم كل التصريحات العنيفة التي ردت بها إيران على التهديدات الأمیركية الجديدة بفرض عقوبات أشد عليها، فإن فريقاً من المسؤولين البارزين في طهران يريد أن يشير إلى ضرورة أن يبقى باب الدبلوماسية مفتوحاً.
وقال أربعة مسؤولين إيرانيين بارزين لوكالة «رويترز» إن تصريحات بومبيو باعتبارها «استراتيجية مساومة» تشبه أسلوب واشنطن في التعامل مع كوريا الشمالية. وقال أحد المسؤولين الإيرانيين الذين شاركوا في المحادثات النووية الإيرانية مع القوى الكبرى على مدى عامين: «أميركا لا تريد التورط في حرب أخرى في المنطقة. وإيران أيضاً لا يمكنها تحمل المزيد من الصعوبات الاقتصادية... دائماً ما يكون هناك سبيل للتوصل إلى حل وسط».
وأضاف المسؤول الذي طلب، مثل غيره ممن أدلوا بوجهة نظرهم عن العلاقات مع الولايات المتحدة، عدم نشر اسمه بسبب حساسية المسألة: «عهد المواجهات العسكرية انقضى».
لكن سيكون من الصعب على المرشد علي خامنئي تأييد أي حل دبلوماسي، لأنه بقيامه بذلك سيقوِّض مصداقيته بين قاعدة تأييده من المتشددين الذين يرفضون أي وفاق مع الغرب، وفق ما قال أحد المسؤولين.
من جهته، قال مسؤول مقرب من معسكر خامنئي: «إن الأميركيين يكذبون. حتى إذا قبلت إيران كل هذه الشروط، فإنهم سيستمرون في طلب المزيد. هدفهم هو تغيير النظام في إيران».
وتقول طهران إن حقها في امتلاك قدرات نووية وبرنامج صاروخي غير قابل للتفاوض. لكن مع حالة الضعف التي بلغها الاقتصاد الإيراني بعد عقود من العقوبات والفساد وسوء الإدارة قد يفكر خامنئي في اختيار الدبلوماسية بدلاً من المواجهة مع الولايات المتحدة.
في هذا الشأن قال بعض المقربين منه إنه، رغم صعوبة الأمر فقد يتجرع خامنئي «كأس السم» مثلما وصف سلفه الخميني الأمر عندما أذعن لهدنة توسطت فيها الأمم المتحدة أنهت الحرب العراقية الإيرانية التي دارت بين عامي 1980 و1988.
من جانبه، قال دبلوماسي غربي رفيع في طهران: «بالنسبة لأغلب الإيرانيين الأوضاع الاقتصادية هي القضية الأساسية، وليس ما تقوم به إيران في المنطقة أو برنامجها النووي».
وأضاف: «لذلك سيظهر القادة الإيرانيون بعض المرونة رغم الخطب الرنانة التي تغلب عليها اللهجة الحادة».
وقال مسؤول إيراني ثالث إنه يتوقع أن تقبل الولايات المتحدة في نهاية المطاف درجة من أنشطة تخصيب اليورانيوم وبرنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية لأن هذه هي «خطوط إيران الحمراء».
ونقلت الوكالة عن عدة مسؤولين إيرانيين أن الصفوة المتشددة ومنها الحرس الثوري الإيراني تعتبر مطالب بومبيو بمثابة «إعلان حرب» على إيران.
على الصعيد ذاته، قال محللون إنه لا يمكن استبعاد خطر اندلاع صراع أوسع نطاقاً رغم تعارض ذلك مع رغبة ترمب المعلنة في إخراج الولايات المتحدة من صراعات مكلفة في الشرق الأوسط استمرت لعقود.
وقال سعيد ليلاز المحلل الاقتصادي المقيم في طهران: «إذا دفع الأميركيون إيران إلى مأزق... فلن يصبح أمامها خيار سوى الرد بعنف». وأضاف: «هذا ما يريده الصقور».
لكن الدبلوماسي الغربي قال: «أبلت إيران بلاءً حسناً في الحروب بالوكالة لكنها لا تستطيع مواجهة إسرائيل أو الولايات المتحدة في حرب مباشرة». وأضاف: «ليس لديها أسلحة حديثة». (الشرق الأوسط)

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس