اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 23 يوليو 2018

الفلتان الأمني في ريف إدلب معركة صامتة لاأحد يقف بوجهها

هيرابوليس- أحمد صبيح

لا يخلو صباح بلا جثث مرمية على أطراف الطرقات في ريف إدلب، أحياناً جثث لمدنيين وغالباً لعسكريين بانتماءات مختلفة، ليكتشف الأهالي فيما بعد أنهم لشبان كانوا قد خطفوا منذ شهور على يد مجهولين.

وبدأت تلك الإحداث منذ عدة شهور تصاعدت وتيرتها بعد اتفاقية خفض التصعيد لتطال عمليات الخطف والاغتيال والقتل، عناصر من كافة الفصائل أبرزها هيئة تحرير سوريا، وهيئة تحرير الشام في ظل صمت المسؤولين الأمنيين في المناطق التي تجري فيها تلك العمليات التي يوصف منفذيها بالمستوى العالي والتدريب الممتاز.

 حيث قتل أربعة من عناصر الجيش الحر بانفجار عبوة ناسفة على طريق أريحا - المسطومة في ريف إدلب الجنوبي.
كما اغتال مسلحون مجهولون البارحة عنصراً من الجيش الحروسط  بلدة كفرسجنة جنوب إدلب أيضاً وذلك في استمرار لموجة الاغتيالات التي تشهدها المناطق المحررة.


ويتخوف الأهالي من تزايد حدة الفوضى والاغتيالات التي تشهدها ادلب وريفها التي اصبحت علنناً امام اعين البشر، وإلى الآن لا يوجد عمل أمني منظم للحد من الانفلات الأمني الذي بات يؤرق الشارع الإدلبي.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس