اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأربعاء، 8 أغسطس 2018

لماذا رفعت جامعة حلب الحرة الرسوم وخفضت الرواتب؟



هيرابوليس- جاسم السيد

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أخبار تفيد بأن جامعة حلب الحرة رفعت رسوم التسجيل للطلاب بمقدار 50%، وتخفيض رواتب المعيدين في الجامعة، وهذا الأمر سبب حالة قلق كبيرة لدى الطلاب الذين يدرسون في الجامعة، والطلاب الذين يودون متابعة تحصيلهم العلمي في جامعة حلب الحرة.

وفي تصريح خاص لهيرابوليس قال الدكتور محمد الحمادي مشرف شعب أعزاز في جامعة حلب الحرة: إن الجامعة رفعت الرسوم للطلاب الجدد فقط، وأصبحت الرسوم الجديدة 150 دولار لطلاب كليات العلوم الإنسانية والآداب وكانت 100 دولار، و300 دولار لطلاب كلية الطب وكان الرسم القديم 250 دولار.

وأوضح حمادي أن قرار رفع الرسوم لا يشمل الطلاب القدامى في الجامعة، وإنما فقط يشمل الطلاب الجدد الذين يودون التسجيل في الجامعة.
وعن السبب وراء رفع الرسوم الجامعية أكد حمادي أن السبب وراء رفع الرسوم هو سياسة الترشيد التي تتبعها الجامعة، لتراجع الدعم المقدم للجامعة، وارتفاع التكاليف وزيادة أعداد الطلاب.

وأضاف رئيس شعب أعزاز أن القرار الذي أصدرته الحكومة المؤقتة خفض رواتب الكادر التدريسي في الجامعة بمقدار 100 دولار، وكذلك تخفيض بدل المسؤولية ليصبح 10% من الراتب المقطوع، ولا يشمل قرار الحكومة المؤقتة حملة الماجستير والإجازة، والموظفين الإداريين في الجامعة وتبقى رواتبهم كما هي.

واتهم حمادي جهات لم يسمها بالوقوف وراء حملة تشويه سمعة جامعة حلب الحرة، لأنها جامعة ثورية، وتقوم بأعمال جبارة في سبيل رفد المناطق المحررة بالكوادر المتعلمة والمؤهلة.

وكانت الحكومة المؤقتة أصدرت قراراً توضح فيه الرسوم الجديدة في الجامعة، وتخفيض رواتب الكادر التدريسي، واعفاء أبناء الشهداء والموقوفين السياسيين بنسبة 50% من الرسم. وزيادة أجور الحرس الجامعي ليتناسب مع الحد الأدنى للأجور في الحكومة المؤقتة إلى 120 دولار مع تعويض 10% مخاطرة لفئة الحرس.

إضافة شرح

صورة عن قرار الحكومة السورية المؤقتة الخاص برفع رسوم الكلاب وتفيض رواتب الكادر التدريسي

جدير بالذكر أن جامعة حلب الحرة انطلقت في المناطق المحررة في بداية العام الجامعي 2015-2016 لتكون أول جامعة أول جامعة رسمية في الداخل السوري المحرر، تعمل تحت إشراف وزارة التعليم العالي في الحكومة السورية المؤقتة، وتتوزع فروعها في مختلف المناطق المحررة.

تضم الجامعة 18 كلية ومعهد موزعة في مختلف المناطق المحررة، ويصل عدد طلابها إلى أكثر 7000 ألاف طالب، وبعد عملية التهجير القسري من ريفي حمص ودمشق وصل عدد الطلاب حوالي 5300 طالب، يقوم على العملية التعليمية والإدارية حوالي 500 من حملة الدكتوراه والماجستير والإجازة.

وخرّجت جامعة حلب الحرة منذ فترة قصيرة 294 طالب وهم من الدفعة الأولى في مدينة اعزاز بكليات الطب والآداب والشريعة والمعاهد التخصصية، وأيضاً خرجت الجامعة 330 طالباً في الدورات الاستثنائية، ويوجد في الجامعة قسم للدراسات العليا ويسجل فيه 72 طالب في الماجستير والدكتوراه.

لعل أبرز المشاكل التي تواجه التعليم العالي في المناطق المحررة هي الاعتراف، والدعم المادي واللوجستي، والحالة المادية الصعبة التي يعيشها معظم الطلاب كون الأغلبية منهم نازحين.
ويتحدث معظم المسؤولين عن مؤسسات التعليم العالي على أن الهدف الأساسية من وجود هذه المؤسسات هو سد النقص الكبير بالكفاءات العلمية، والعمل ضمن الإمكانات المتوفرة، وأن موضوع الاعتراف ضروري جداً، لكن المناطق المحررة بحاجة هذه الكفاءات وهي تعترف بهذه المؤسسات، وهذا هو هدفنا بالمرحلة الراهنة.


شارك الموضوع عبر :

هناك 3 تعليقات:

  1. بالنسبة للطلاب الذين يريدون إكمال دراساتهم... انا طالب سنة رابعة من جامعة حلب لما اتخرج هل ينطبق ذلك علينا أيضاً

    ردحذف
  2. وهل تم الاعتراف بجامعة حلب الحرة من أي جامعة لها اعتراف

    ردحذف

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس