اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 10 سبتمبر 2018

رداً على التصعيد الروسي في إدلب تركيا تتخذ هذه الخطوات



هيرابوليس _متابعات 

دفع الجيش التركي بالمزيد من التعزيزات إلى قواته المحيطة بإدلب مساء السبت الفائت تزامناً مع تصعيد القصف الجوي الروسي، فيما طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بدعم دولي لوقف الهجمات الجوية.

وأفادت مصادر أن رتلاً عسكرياً تركياً يضم عربات مصفحة ودبابات دخل من معبر كفرلوسين باتجاه نقاط المراقبة، كما ضمت التعزيزات للمرة اﻷولى راجمات للصواريخ.


وكشف موقع “ترك برس”، عن دخول “وحدات الكوماندوز التركية” التي تم حشدها على الحدود خلال الأيام الماضية، عبر معبر “أونجو بينار” الحدودي إلى الأراضي السورية.

وقالت الموقع التركي الناطق بالعربية: إن دخول وحدات الكوماندوز إلى الأراضي السورية يهدف إلى “تعزيز القوات المنتشرة هناك”، في إشارةٍ إلى العناصر المنتشرة في نقاط “تخفيف التوتر”.

ويأتي دخول “وحدات الكوماندوز التركية” عقب التصعيد العنيف الذي شهدته إدلب من جانب روسيا، غداة فشل القمة الثلاثية بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران في طهران.

وتتخذ الولايات المتحدة والدول اﻷوروبية خاصةً بريطانيا موقفاً داعماً لتركيا في إدلب متخوفةً من موجات جديدة من اللاجئين، وهو ما أشار إليه المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن منذ يومين حيث أكد أن سياسة الدول الأوروبية تجاه سوريا محكومة بالخوف من تجدد موجات اللجوء نحوها كما حدث عامي 2015 و 2016.

وطالب قالن في موقف متسق مع تصريحات جاويش أوغلو كلاً من أوروبا والغرب بالسعي نحو إيجاد حل فعلي ينهي الحرب السورية، مؤكداً أن بإمكان بلاده أن تحل مشكلة إدلب وأن وجود قواتها بمحيط المحافظة يكفي لمنع الهجوم عليها

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس