اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 6 سبتمبر 2018

محاولات انتحار أطفال لاجئين سوريين في مخيم جزيرة ليسبوس اليونانية


هيرابوليس _متابعات 

 ظروف كارثية يعيشها سكان مخيم موريا للاجئين، في جزيرة ليسبوس اليونانية، كما افاد المنسق المشارك لعمليات أطباء بلا حدود في الجزيرة،
وأضاف ان المخيم يعاني من اكتظاظ، عنف، قذارة، بهذه الكلمات العدودة واصفا المخيم، ويبدو أن الموضوع في المخيم يتجه إلى وضع أكثر سوءا وذلك بعد محاولة عدد من الأطفال اللاجئين هناك الانتحار، وقال مسؤول اطباء بلا حدود: "هناك أطفال يحاولون إيذاء أنفسهم مرارا داخل المخيم، كما يوجد هناك أطفال لا يستطيعون النوم بسبب التفكير الدائم في الانتحار. وبحسب الطبيب، فإن هؤلاء الأطفال يعانون من صدمة في كثير من الأحيان بسبب الصراعات التي عانوا منها في بلدانهم الأصلية، خاصة أن الظروف السيئة في مخيم موريا تزيد من سوء وضعهم ، واصفا المخيم بأنه أصبح كـ "الغابة".
 وأكثر سكان المخيم من سوريا يتبعهم الأفغان وأخرين من العراق والسودان والكونغو، أحد اللاجئين هناك ويدعى قاسم من دير الزور أعرب عن أمنيته لمنظمة أطباء بلا حدود في المخيم بعودة قريبة إلى سوريا. وقال إ"ذا حل السلام في سوريا ، فلن أنتظر هنا دقيقة واحدة".
المخيم مكتظ للغاية، فالطاقة الأستيعابية للمخيم هي 3000 شخص ، ولكن هناك الآن حوالي 8500 لاجئ ، يعيش العديد منهم في خيام. ويبلغ عدد الأطفال في المخيم زهاء 3000 طفل.

وقال المنسق فونتانا إن هناك عددا قليلا جدا من الحمامات العامة - حوالي 1 لكل 50 إلى 60 شخصا. ويتم تقديم ثلاث وجبات يومية للاجئين، ولكن يجب الانتظار في الطابور. وأوضح فونتانا أنه في بعض الأحيان يتعين على المهاجرين الانتظار ثلاث ساعات لكل وجبة. وقال "على الناس القتال من أجل الغذاء والخدمات الطبية".
 منظمة أطباء بلا حدود تقدمت بعدة طلبات عاجلة لمعالجة أمر المخيم، وزيادة الرعاية الصحية والأمن داخل المخيم، وفض الأزدحام والأكتظاظ.
 وقالت قناة عربيBBC في تقرير لها:" مخيم موريا، حيث تهدر كرامة البشر"، ووصفه لاجئ سوري بمثابة الجحيم
وذكرت القناة في تقريرها"المفترض أن لاتتجاوز مدة مكوث اللاجئ في المخيم اسبوعا، وبعدها ينتقل للبلد المضيف، لكنها طالت مدة البقاء والأنتظار في المخيم سنوات، وحتى من تقدم بطلبات اللجوء، تم تحديد موعد أول جلسة للبت في طلبه عام2020 أو2021"
ومخيم موريا هو سجن عسكري سابق، تم تحويله لمخيم عام2015، في أطار الأتفاق التركي الأوربي، لكنه بات سجن بالمعنى الحرفي للاجئين المقيمين فيه.
وذكرت عربيBBC في تقريرها شهادات، حيث قال احد الشبان في المخيم أنه لم يستحم منذ أشهر، واضاف اننا لانعيش حياة آدمية.
ولاجئة سورية قالت: انها لاتذكر متى تحممت آخر مرة، وشهد المخيم في شهر رمضان الماضي حوادث عنف بين السوريين، والكرد المتواجدين في المخيم، وذلك بسبب مجاهرة الكرد بالأفطار بشهر رمضان، وذكرت القناة ان النساء وصغار السن يتعرضون للأستغلال الجنسي، وبسبب خوف النساء من تعرضهن للأغتصاب، تستعمل النساء حفاظات البالغين لقضاء حاجاتهن اثناء الليل، بدلا من الذهاب لدورات المياه.
واتهمت هيومان رايس ووتش اليونان، بالإخفاق بحماية النساء والفتيات في المخيم، كما ينتشر في المخيم تعاطي المخدرات والكحول، ويرافقها أعمال عنف ومشاجرات.

المصدر :وكالات 

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس