اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 17 سبتمبر 2018

تخوف وترقب بعد حلّ روسيا الفيلق الخامس في ريف درعا الغربي

هيرابوليس- متابعات

أصدرت القوات الروسية في محافظة درعا، أمس الأحد قرارًا يقضي بحلّ (الفيلق الخامس) في ريف درعا الغربي، وهو يضم نحو 1700 مقاتل تابعين لفصائل الجبهة الجنوبية سابقًا، التي وقعت اتفاق مصالحة مع نظام الأسد. 

في سياق القرار، قال أبو محمود الحوراني الناطق الرسمي باسم تجمع أحرار حوران لموقع جيرون إن القيادي السابق في جيش الثورة (أبو مرشد البردان)، الذي كُلف من قِبل الروس بتشكيل الفيلق الخامس في ريف درعا الغربي، رفض طلبًا روسيًا، بإرسال عناصر تحت قيادته إلى الشمال السوري، للمشاركة في أي معركة من المحتمل أن تندلع في محافظة إدلب، مبررًا موقفه برفض التخندق والقتال مع ميلشيات الأسد، ومحاربة الثوار في الشمال، وبأن اتفاق المصالحة نصّ على بقاء المقاتلين في محافظة درعا، وهذا الطلب يعد التفافًا على الاتفاق.

وأضاف الحوراني أن “القرار الروسي بحل (الفيلق الخامس) جاء نهائيًا، ووضع المقاتلين في هذه المنطقة أمام خيارين: إما الانضمام إلى الفرقة الرابعة التابعة للأسد، أو انتظار انتهاء مهلة ستة الأشهر التي تم الاتفاق عليها، عند توقيع المصالحة، والتي ستنتهي مع بداية العام القادم، وبعد ذلك يلتحق المتخلفون عن الخدمة العسكرية بجيش الأسد، عن طريق شعب التجنيد التي يتبعون لها”.

وتسود حالة من الترقب والتخوف في ريف درعا الغربي، بعد القرار الروسي، من حدوث صدام مسلح بين هذه الفصائل ومليشيات الأسد، وسط دعوات من الناشطين والمواطنين إلى التكاتف لدعم قرار مقاتلي الفصائل وكبح جماح نظام الأسد، وإيقاف مخططه بزج أبناء محافظة درعا في معركة ضد ثوار الشمال.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس