اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018

ترحيب أممي بالاتفاق التركي الروسي والسعودية تطالب بتدخل دولي لوقف التغيير الديموغرافي في سوريا


هيرابوليس _متابعات 

أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، اتفاق أنقرة وموسكو، على إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة والنظام في منطقة خفض التوتر بإدلب شمال غربي سوريا.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بمدينة سوتشي الروسية، حيث قال أردوغان: "قررنا إقامة منطقة خالية من السلاح بين مناطق المعارضة والنظام".
وأوضح أردوغان أن تركيا وروسيا ستجريان دوريات بالتنسيق في حدود المنطقة منزوعة السلاح المحددة.
وأردف : "أعتقد أننا تمكنا عبر هذا الاتفاق من منع حدوث أزمة إنسانية كبيرة في إدلب".
وأكد أن المعارضة ستبقى في أماكنها، و"سنضمن عدم نشاط المجموعات المتطرفة في المنطقة".
وقال الرئيس التركي "خلال محادثاتنا، قطعنا شوطًا هامًا للغاية بخصوص إيجاد مخرج متعلق بإدلب السورية يأخذ بعين الاعتبار مخاوفنا المتبادلة".
ولفت إلى أن تركيا ستعزز من قوة نقاط المراقبة الحالية التي أقامتها في منطقة خفض التوتر بإدلب.
وذكر أن روسيا ستتخذ بدورها التدابير اللازمة من أجل ضمان عدم الهجوم على إدلب.
وشدد على أن تركيا ستواصل عمل كل ما يقع على عاتقها في مسألة إدلب مثلما فعلت منذ بداية الأزمة السورية.
وشدد الرئيس التركي على أن "التهديد الأكبر لمستقبل سوريا ينبع من أوكار الإرهاب شرق الفرات أكثر من إدلب".
ومن جانبها رحبت الأمم المتحدة بالاتفاق التركي_الروسي

 كما أعربت المنظمة الأممية عن"الأمل في الأثر الإيجابي للاجتماع على حياة المدنيين السوريين في إدلب".
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الاثنين، استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولي في نيويورك.كما يأتي تعليقا على المحادثات التي جمعت، في وقت سابق اليوم، أردوغان وبوتين، بمدينة سوتشي الروسية.
وردا على أسئلة صحفيين بشأن موقف غوتيريش من إعلان أردوغان أن قوات تركية وروسية سيوكل لها مهمة مراقبة المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، أوضح دوغريك أن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة "سينظر بكل عناية، في النتائج التي تم التوصل إليها اجتماع القمة التركية الروسية اليوم".

وأوضح أن تركيا وروسيا ستجريان دوريات بالتنسيق في حدود المنطقة منزوعة السلاح المحددة.
وأردف: "أعتقد أننا تمكنا عبر هذا الاتفاق من منع حدوث أزمة إنسانية كبيرة في إدلب".وعقب المؤتمر الصحفي للزعيمين، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أنه "لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب".
وفي سياق متصل طالبت السعودية، اليوم الإثنين، المجتمع الدولي بالتدخل لوقف سياسية التهجير القسري للسكان، التي ينتهجها النظام السوري، بهدف تغيير التركيبة الديموغرافية في البلاد.
وقال مسؤول سعودي بارز، الإثنين، إن تقرير لجنة التحقيق الدولية المعنية بشأن سورية ، كشف عن أكبر كارثة إنسانية في التاريخ المعاصر، مشددًا على تمسك بلاده بالحل السياسي للأزمة.
جاء ذلك، خلال كلمة مندوب السعودية في الأمم المتحدة، عبد العزيز الواصل، في جلسة الحوار التفاعلي مع لجنة التحقيق الدولية المعنية بسورية أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف.
وجدد الواصل، في كلمته اليوم، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، موقف بلاده "الثابت بحل الأزمة السورية سياسيًا".
وقال إن "تشريد أكثر من مليون مواطن سوري في الفترة القصيرة الماضية، دليل على استمرار النظام السوري في التهجير القسري المقصود، والذي يراد به تغيير التركيبة الديموغرافية للسكان في سورية ".
وشدد على "ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي للتدابير اللازمة كافة لإيقاف مثل هذه الإجراءات التعسفية والانتهاكات المستمرة".

المصدر :وكالات 

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس