اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 13 سبتمبر 2018

الموقف التركي تجاه إدلب


هيرابوليس _متابعات 

 صحيفة “نيزافيسيمايا” الروسية نشرت تقريرا، تحدثت فيه عن الموقف التركي حيال محافظة إدلب.

وقالت الصحيفة الروسية، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن “تركيا زادت من عدد وحداتها العسكرية في إدلب، حيث توجد بعض قوات المعارضة الموالية لتركيا، وهي خطوة تعد بمثابة رسالة، تسعى من خلالها أنقرة إلى تحذير النظام السوري وحلفائه من الاقتراب من إدلب”.

وذكرت الصحيفة أن العديد من الخبراء “يتنبؤون بمواجهة جديدة بين روسيا وتركيا مشابهة لتلك التي حدتث في العام 2015”.

واوضحت الصحيفة في تقريرها، أن القمة المنعقدة في طهران الأسبوع الماضي “لم تؤد إلى حل جميع الخلافات بين البلدان الثلاثة، روسيا وتركيا وإيران، حيث صرح الرئيس التركي ، عقب زيارته لإيران أنه لن يقف مكتوف الأيدي أمام الهجوم الذي يهدد إدلب”.

وأضافت أن “ارتفاع عدد الوحدات التركية في محافظة إدلب يرتبط برغبة تركيا في تعزيز دفاعاتها حول مراكز المراقبة، وذلك بحسب الخبير الروسي في الشؤون التركية، تيمور أخميتوف”.

وذكرت الصحيفة أن “خطر المواجهة بين روسيا وتركيا، يتفاقم كلما بادرت موسكو وطهران ودمشق باتخاذ إجراءات صارمة تجاه إدلب السورية، وذلك وفقا لما توصل إليه الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، كيريل سيمينوف”.

وقال الخبير الروسب إن “تركيا قد اتخذت جميع التدابير لمنع هجوم محتمل من طرف قوات النظام وحلفائه. وتعد جميع الإجراءات التي اتخذتها تركيا متوقعة، لاسيما في ظل التهديدات التي تحوم حول مراكز المراقبة التركية الموجودة على طول محيط منطقة خفض التصعيد، وذلك للتصدي لأي هجوم مرتقب من قبل القوات الحكومية”.

وقال ايضا أنه “في محاولة لتجنب المخاطر المحتملة التي قد تطال جنودها، قامت تركيا بتعزيز وحداتها في محافظة إدلب، الأمر الذي سيخلق عقبات إضافية في وجه العمليات الهجومية التي يعتزم النظام السوري تنفيذها. وفي حال استخدمت تركيا القوات الجوية، سيمكنها ذلك من تحقيق الفوز”.
وأشارت الصحيفة إلى أن “روسيا لا ترغب في تصعيد الخلافات مع تركيا، الأمر الذي قد يدفعها لكبح جماح دمشق”.

وذكرت الصحيفة إن الوضع في إدلب “يثير المخاوف بشأن إمكانية استخدام الأسلحة الكيميائية، وقد حذرت الاستخبارات الأميركية من جهتها من امتلاك النظام السوري للأسلحة المحظورة وفرص استخدامها في محافظة إدلب”.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس