اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الجمعة، 26 أكتوبر 2018

سيدة تبيع طفلها في حمص بـ 150 ألف ليرة!

الصورة تعبيرية من الإنترنت

هيرابوليس_متابعات 


قالت وسائل إعلام موالية، الثلاثاء، إن سيدة سورية باعت طفلها بـ 150 ألف ليرة في حمص.

وتناقل الإعلام الموالي الخبر على موقع يدعى “هاشتاغ سوريا” وجاء فيه أن “الفقر لم يكن هو السبب كما هي الحال مع الكثير من الحوادث المشابهة في العالم، بل كان ستر الفضيحة هو السبب الذي دفع ياسمين (حمص) لبيع طفلها بمبلغ 150 ألف ليرة سورية”.

وأضاف الموقع: “ياسيمين كانت تعمل في أحد المنازل بريف حماه، ونشأت علاقة بينها وبين صاحب المنزل الذي اقترح الزواج العرفي، فوافقت. لكن هذا الزواج لم يدم سوى عام ونصف تقريباً، فقد كان مجرد «وسيلة» من قبل صاحب المنزل لا أكثر. فما إن أخبرته بأنها حامل حتى بدأ يتهرب منها، ثم تركها وحيدة لمصيرها”.

وتابع: “لم تجد ياسمين حلاً سوى أن تبحث عمن يتبنى الطفل. لكن سوريا لا تقر نظام التبني. فوجدت طريقها إلى سامر ومريم (حمص) الذين لا ينجبا الأطفال، ويرغبان بشدة بطفل، فاتقفت معهما على أن يأخذا الطفل ليصير طفلهما، ويسجلاه قانونيا باسمهما، مقابل أن يتكفلا بكافة المصاريف المتعلقة بالحمل والإنجاب، ومبلغ 150 ألف ليرة سورية بعد ولادة الطفل”.

وأضاف أيضاً: “فعلاً هذا ما حدث، لكن قيادة الشرطة التابعة لنظام الاسد في حمص اشتبهت بوجود عملية تزوير في هوية إحدى النساء في أحد مستشفيات التوليد بحمص، فقامت بتفحص الوقائع، وتبينت أن ياسمين دخلت المشفى بهدف الولادة، لكن بهوية مريم”.

وختم: “تبين للشرطة أن ياسمين مطلوبة أصلاً للقضاء بثلاث مذكرات، وأقرت ياسمين ببيعها طفلها مقابل الشروط المذكورة، وأحيل ضبطها إلى القضاء المختص”.

وتنتشر في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد الكثير من الحوادث المشابهة في ظل التفلت الأمني الذي يخيم على تلك المناطق.

المصدر : عكس السير

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس