اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018

دمشق.. فتاة تطلب تثبيت الزواج من أخيها في المحكمة!

صورة تعبيرية

هيرابوليس- متابعات

قامت فتاة في مدينة دمشق، برفع دعوة لنفي نسبها لوالديها، من أجل أن تتزوج أخيها.

وهذه الحادثة غريبة في المجتمع السوري، والغرابة فيها تتعلق بفتاة وشاب أخوين متزوجين ويريدان تثبيت زواجهما في المحكمة.
حيث حضرت جريدة "الوطن السورية"جلسة دعوة في إحدى المحاكم الشرعية بدمشق، قامت برفعها فتاة على والديها  "تدعي فيها أنهما ليس بوالديها، وأنها لقيطة وجدوها في الشارع ومن ثم نسبوها لهما وبالتالي فإن الذي تزوجته أخوها بقيود الأحوال المدنية وليس شرعا .

وطلبت الفتاة المدعية بنفي النسب عن والديها لأنها أنجبت طفلا من اخيها بالقيود المدنية فقط، ولا تستطيع أن تنسبه لها ولأبيه، قامت بنسبه لجده أي والدها بالقيود المدنية فقط كما تدعي، وبالتالي أصبح اخاها وابن جده.
وقام القاضي المختص برد الدعوة لعدة أسباب، منها أن الفتاة صاحبت الدعوة لا تعرف اسم والديها الحقيقيين.  وكذالك يجب توكل محام لرفع الدعوى.

وأوضحت جريدة الوطن عن مصدر قضائي، "أن هذه الحالة نادرة، ولم تحدث منذ فترة طويلة، وأنه من الواضح أن هناك مشكلة يريد الطرفان التستر عليها بهذه الطريقة وخصوصاً ان مجريات القضية أظهرت عدة أمور، من دون أن يذكرها.

وبين المصدر أن زواج الأخوة يعد فاسداً في القضاء لا يأخذ حكم البطلان، بمعنى انه يتم تثبيت نسب الطفل في حال كان موجوداً، بينما الباطل لايتم فيه تثبيت النسب لافتاً الى ان هذا الزواج عليه عقوبة جزائية كبيرة ، تحت مسمى جرم السفاح باعتبار انه خطير وقذر.

 وذكرت الجريدة أن هناك نحو 50 دعوى متعلقة بجرم الفعل المنافي للحشمة في محاكم الجنايات بدمشق، الذي يندرج تحته العديد من الأفعال ولعل هذا النوع من الدعاوى المتعلقة بموضوع نفي النسب وسبب ارتفاعها يعود لمحاولة التهرب من الخدمة العسكرية بجيش نظام الأسد وبعض العائلات لديها أبنان فيتم رفع دعوى نفي نسب حتى يصبح كلاهما وحيدين وبعد فترة يتم رفع دعوى اعادة النسب.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس