اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الجمعة، 26 أكتوبر 2018

مقتل العقيد منذر أشقر مسؤول السلاح الكيماوي في الحرس الجمهوري في ظروف غامضة


هيرابوليس_متابعات 

لقي ضابطٌ بارزٌ مسؤول عن مستودعات الأسلحة الكيميائية في إحدى فرق قوات نظام الأسد مصرعه أمس الأربعاء، فيما تتجه أصابع الاتهام الى النظام، بالوقوف وراء العملية، في محاولةٍ منه لإخفاء ما يدلّ على استخدام أسلحة محرمة دولياً ضد السوريين.
وأكدت مصادر إعلامية معارضة مقتل العقيد منذر محمود أشقر، وزوجته، أمس، لدى خروجهما من مدينة دمشق متجهين إلى قريته سقوبين شمال اللاذقية، لقضاء إجازة، موضحةً أن الحادث جرى عند مفرق بغداد على الأوتوستراد الدولي المتّجه إلى حمص.

ونقلت المصادر عن شاهد عيان قوله إن سيارة أشقر استهدفت بعشرات الأعيرة النارية من جهة "معسكر الطلائع" الذي تتخذ منه شعبة الاستخبارات العسكرية مقراً لأحد فروعها، ما أدى إلى إصابته هو وزوجته وانقلاب سيارتهما على يسار الطريق، ليفارقا الحياة لاحقاً، مؤكدة أن القتيل كان المسؤول عن مستودعات السلاح الكيميائي في "اللواء 105" في الحرس الجمهوري، والذي يتمركز في منطقة دمر شمال غربي العاصمة دمشق.

ويعد "الحرس الجمهوري" من أقوى وأهم الفرق العسكرية في قوات الأسد ، كونه المسؤول عن حماية الأخير في العاصمة، كما أن أغلب ضباطه وعناصره من الطائفة العلوية، وله مقرات تُوصف بـ"الحصينة" خلف جبل قاسيون، استهدفها الطيران الإسرائيلي أكثر من مرة.

وترى مصادر إعلامية معارضة أن مقتل أشقر يأتي كخطوة أخرى في طريق إخفاء الأدلة على استخدام النظام للأسلحة الكيميائية ضد السوريين عشرات المرات خلال سبع سنوات.

المصدر : العربي الجديد 

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس