اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 14 أكتوبر 2018

ميليشيا قسد تستمر في تجنيد القاصرين في صفوفها في سورية والعراق.....وإدانات من منظمات المجتمع الدولي لهذه الجريمة

هيرابوليس- حامد العلي

يحظر القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان قيام الحكومات والجماعات غيرالحكومية بتجنيد الأطفال واستخدامهم كمقاتلين,بدورها تستمر ميليشيا قسد بتجنيد الأطفال في تزايد وسط صمت دولي وعدم محاسبة الجناة.

وفي هذا السياق أكدت مصادر إعلامية عن قيام ميليشيا قسد بخطف الطفلة ’’عويش محمد بوظان’’ مواليد 2002 من مدينة عين العرب ’كوباني’ دون علم أهلها، وتم سوقها إلى التجنيد الإجباري من قرية خربيسان بريف مدينة عين العرب.

 وكانت عائلة بوظان قد وجهت نداء إنساني إلى منظمات المجتمع المحلية والدولية عن طريق عم الطفلة عدنان بوظان، حيث أكد البيان على أن ’’حزب الاتحاد الديمقراطي PYD مايزال يجند القاصرين والقاصرات في مناطق سيطرته،،.

وأضاف البيان أن ’’PYD يقوم بتجنيد الأطفال دون سن القانوني في معسكراتهم وزجهم في الصراعات المسلحة وذلك انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية والإنسانية متعلقة بحقوق الأطفال،،.

وأردف قائلاً أن’’آخر ضحاياها القاصرة عويش ابنتة شقيقي محمد بوزان..عويش من مواليد 2002 مدينة كوباني قرية خربيسان شرقي كوباني،،.

ووجه بوظان نداءً لكل المنظمات المدافعة عن حقوق الأطفال قائلاً:’’نتوجه بالنداء العاجل إلى جميع الجهات المحلية والدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الأطفال من أجل وقف هذا ظاهرة الخطيرة وتصريح الذين أعمارهم دون سن القانوني(18)بدون قيد وشرط،،.

وشدد البيان على’’ أن هذه الظاهرة الخطيرة تهدد المستقبل المنطقة وتؤدي إلى المزيد من الهجرة..ان تجنيد الأطفال يشكل انتهاكاً سافرا لجميع القوانين والمواثيق والمعاهدات المحلية والإقليمية والدولية المعنية بحماية الحقوق الأطفال،،

وكشفت مصادر إعلامية تركية في وقت سابق عن قيام ميليشيا قسد بتجنيد الأطفال وتعرضهم للاغتصاب الأمر الذي دفع بعض هؤلاء الأطفال يلجؤؤن إلى الإنتحار,ومنهم من فر جراء هذه الممارسات,الأمر الذي أكدته صحيفة يني شفق التركية في شهر أيلول الماضي عن فرار العديد من كوادر تنظيم PKK وقاموا بتسليم أنفسهم,ومن من اعترف بتشكيل كتيبة الأطفال شمال العراق وهي كتيبة تشكلت من أولاد وبنات صغار السن ويبلغ عددهم الثلاثون طفلاً وتتراوح أعمارهم من 9ـ14 عاماً.
وفي سياق متصل بنفس القضية،وجهت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريراً صدر يوم الجمعة بتاريخ 3آب 2018,أكدت فيه أن تنظيم PKK وPYD الإرهابي يجند الأطفال في مخيمات النازحين في سوريا,بينهم فتيات,ويقوم بزجهم في الأعمال القتالية.
وأوضح تقرير رايتس ووتش أن "بيانات الأمم المتحدة الأخيرة أظهرت زيادة ملحوظة ومقلقة في تجنيد الأطفال من قبل المنظمة خلال العام الماضي".

ودعت المنظمة في تقريرها حزب PYD الإرهابي إلى "تسريح الأطفال فورا، والتوقف عن تجنيدهم، وخاصة أطفال العائلات في مخيمات النازحين بالمناطق التي تسيطر عليها".

واوضحت رايتس ووتش  أن القانون الدولي "يحظر على الجماعات المسلحة غير الحكومية تجنيد أي شخص دون سن 18 عاما، كما يشكل تجنيد الأطفال دون سن 15 جريمة حرب".
ونقل التقرير عن القائمة بأعمال مديرة قسم الطوارئ في  رايتس ووتش ، قولها إن "ب ي د" لا يزال يجند الأطفال للتدريب العسكري في الأراضي التي يسيطر عليها".

وطالبت  رايتس ووتش  الحكومة الأمريكية التي تدعم قوات PYD الإرهابية، أن تحثهم على إنهاء استخدامها الأطفال بالأعمال القتالية والحروب.

وذكرت منظمة رايس ووتش في تقريرها أنها قابلت 8 عائلات في 3 مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا، وقالت العائلات إن عناصر PYD في المخيمات شجعوا أطفالهم على الانضمام لصفوف قواتهم .
 وذكر التقرير، إن PYDاعترف بتجنيد أطفال تراوح أعمارهم بين 16 و17 سنة، لكن زعم أنه "لا يسلمهم أدوارا قتالية.

وكان القائد العام لقوات قسد قد أصدر تعميما في وقت سابق قرارا يطلب من كامل الفصائل التابعة له أن “تسرّح” من هم دون سن الثامنة عشرة، ورغم أن هذه القوات أنكرت مرارا أنها تجند لا الأطفال، إلا أن ما يرى ليس كما يقال.

ومن جهة أخرى، وقبل ما يقارب اسبوعين قامت القوات المذكورة بتجنيد الطفلة سليمة عبد الرحمن علي،تولد 2004 ، وهي طالبة صف ثامن بإعداديه “أحمد زعال الضامن”  بحي تل حجر الحسكة علماً أنها وحيدة أهلها.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس