اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 27 أكتوبر 2018

البيان الختامي لقمة اسطنبول حول سوريا

انتهت مساء اليوم السبت، قمة إسطنبول الرباعية حول سوريا التي جمعت زعماء تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

هيرابوليس- متابعات


وتناول الزعماء خلال القمة، التي استمرت نحو الساعتين وانعقدت في قصر وحيد الدين برعاية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، آخر المستجدات الميدانية في سوريا وخاصة في محافظة إدلب، إضافة إلى مسيرة الحل السياسي للأزمة.

وأكد البيان الختامي للقمة على ضرورة حل الأزمة السورية سياسا، وتأمين وقف دائم لإطلاق النار، ورفض الأجندات الانفصالية التي تهدف لتقويض سيادة البلاد ووحدة أراضيها، إلى جانب دعم تشكيل لجنة دستورية لإعداد دستور جديد لسوريا، وتهيئة الأرضية لانتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة على أن تلتئم اللجنة خلال وقت قريب قبل نهاية العام.
ودعا بيان القادة الأربعة إلى تأمين عودة طوعية للاجئين السوريين، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية و”ضمان التحرك السريع والآمن ومن دون معوقات للمنظمات الإنسانية في مختلف أنحاء سوريا”.

وحضر القمة من الجانب التركي، وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو والدفاع خلوصي أكار والمالية براءت ألبيراق. فيما شارك من الجانب الروسي، وزيرا الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو. ورافق ماكرون وميركل خلال جلسة القمة، عدد من المستشارين. وإلى جانب القادة ووفودهم، شارك في القمة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا.


واتفقت روسيا وتركيا الشهر الماضي، على إنشاء منطقة عازلة بين قوات نظام الأسد والمناطق المحررة في منطقة إدلب على الحدود التركية، في خطوة حالت دون شن نظام الأسد هجومًا واسع النطاق.

وتأتي قمة اسطنبول بعد يوم من استشهاد سبعة مدنيين على الأقل إثر شن مدفعية نظام الأسد في جنوب شرقي ريف إدلب هجوما. وكان هذا أول هجوم من نوعه منذ التوصل إلى الاتفاق.

المصدر: وكالات

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس