اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 3 نوفمبر 2018

تصعيد بين عشائر الرقة وميليشيا قسد بعد مقتل الشيخ الهويدي

هيرابوليس- متابعات

أٌقدم جمع من الحضور الغاضبين من عشائر الرقة والمشيعين لجنازة  الشيخ “الهويدي” على  طرد وضرب  عناصر من قسد من بينهم المدعو “لقمان ساحة” الذي تعرض لإصابة بالرأس بواسطة حجر تم رميه من قبل أحد المشيعين في الجنازة، فرّ على إثرها من مراسم الدفن تاركا عناصره خلفه، كما تم طرد المدعوة “ليلى مصطفى” الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة المدني وكافة الحاضرين من قبل قسد مدنيين وعسكريين.


وتأتي ردة الفعل هذه بعد اتهام قسد بمقتل الشيخ “بشير فيصل الهويدي”،وتوالت ردود الأفعال عبر وسائل التواصل الإجتماعي  لاسيما فيسبوك حيث عبر ناشطون ومدنيون من  أبناء الرقة عن غضبهم إزاء هذه الجريمة الغادرة التي طالت أحد رجال الرقة المعروفين وأحد وجهاء عشيرة العفادلة.

والجدير بالذكر تداول بعض الناشطين للبيان المنسوب لتنظيم داعش الذي يتبنى خلاله التنظيم هذه العملية الغادرة حيث أشاروا إلى أن صياغة البيان جائت بطريقة مغايرة لطريقة صياغة داعش لبياناتها، إذ ذكر في البيان عبارة “مدينة الرقة” في حين يطلق التنظيم عليها “ولاية الرقة”  الأمر الذي أثار الشبهات حول مطلقي هذا البيان والجهة التي تقف خلفه.

وفي سياق متصل طالبت عشيرة السبخة بوقف التعامل مع مليشيات قسد، وعدم انضمام ابناءها للمليشيات، واستعادة العشائر العربية لقرارهم في المدينة

يُذكر أن مدينة الرقة تشهد حالة غليان في صفوف العشائر بعد مقتل الهويدي،وهناك ناشطون يدعون لطرد قسد من الرقة بشكل كامل بعد هذه الحادثة.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس