اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 29 نوفمبر 2018

محققو جرائم الحرب بالأمم المتحدة يطالبون نظام الأسد بالكشف عن المعتقلين في سجونه

صورة تعبيرية

هيرابوليس- متابعات

نقلت وكالة رويترز أن اللجنة الدولية للتحقيق بشأن سوريا نظام الأسد طالبت ب“إبلاغ ذوي المعتقلين بما حل بأقاربهم وتقديم سجلات طبية ورفات من توفوا أو أعدموا أثناء احتجازهم”.

وأضافت أنها تعتقد بأن “أغلب الوفيات وقعت في مراكز اعتقال تديرها أجهزة المخابرات أو الجيش السوري. لكنها لم توثق أي واقعة جرى فيها تسليم الجثامين أو المتعلقات الشخصية للمتوفين“.

وذكرت اللجنة في تقرير لها، أن “كل حالات وفاة السجناء تقريباً التي سلّمت لأسرهم تشير إلى أن سبب الوفاة هو أزمة قلبية أو جلطة”، لافتة إلى أن ”بعض الأفراد من المنطقة الجغرافية ذاتها توفوا في نفس التاريخ فيما يحتمل أن يشير إلى إعدام جماعي“، كما أن أغلب الحالات كان مكان الوفاة المذكور هو مستشفى تشرين العسكري أو مستشفى المجتهد دون ذكر اسم مركز الاعتقال.

وبحسب تقرير اللجنة، يتعين على النظام وحلفائه بما فيهم روسيا، الكشف علناً عن مصير هؤلاء المعتقلين المختفين أو المفقودين دون إبطاء“، مشددةً على أن من حق الأسر معرفة الحقيقة عن وفاة أقاربها والتمكن من تسلم رفاتهم.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس