اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 18 نوفمبر 2018

منبج على طاولة لقاء أوغلو ونظيره الأمريكي

هيرابوليس- متابعات

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، السبت18 تشرين الثاني، إنه سيجري مع نظيريه الأمريكي مايك بومبيو تقييماً شاملاً لعلاقات البلدين خلال زيارته إلى واشنطن الثلاثاء.

جاء ذلك في كلمة له، بالقنصلية التركية بمدينة نيويورك، خلال لقاء مع ممثلي الجالية التركية في الولايات المتحدة.

واوضح أوغلو أن علاقات بلاده مع أمريكا "شهدت مؤخرا توترا والجميع حاول ربط ذلك مع قضية القس برانسون".

وأضاف أن هناك قضيتان توتران العلاقات الثنائية، أحدهما دعم واشنطن لتنظيميYPG / PKK الإرهابيين في سوريا.
 وشدد أوغلو على أن اعتبار واشنطن التعاون مع YPG؛ رغم إقرارها بأنه امتداد لـPKK في سوريا، يعد خطأ كبيرا.
موضحاً أن بلاده تسعى إلى تطبيق خارطة الطريق المتعلقة بإخراج إرهابيي YPG من منطقة منبج شمالي سوريا.

وأضاف أوغلو أن خارطةالطريقة لن تقتصر على منبج فحسب، بل تشمل إرساء الاستقرار شرقي نهر الفرات بالمناطق التي يحتلها تنظيم YPG

قائلا: "في حال إحرازنا تقدما في هذا الإطار، والقضاء على الإرهابيين الذين يشكلون تهديدا لنا من هذه المنطقة، حينها يمكن أن تستقر علاقاتنا مع الولايات المتحدة على أرضية سليمة".

وحول اتفاق سوتشي الذي وقعته تركيا مع روسيا بشأن محافظة إدلب، أكد أوغلو  ان الأتفاقية غيرت قواعد اللعبة في سوريا، وشكلت فرصة للسلام، وحالت دون وقوع كارثة إنسانية كبيرة، وأن بلاده تسعى من خلال محادثات أستانا إلى وقف إطلاق نار دائم في سوريا، وتبذل جهود حثيثة لتشكيل لجنة صياغة الدستور، وأن تركيا لاتطمع بأي جزء من الأراضي السورية، وتحترم وحدة تراب هذا البلد أكثر من أي دولة أخرى.

وتحدث أوغلو عن محاولة الإنقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف تموز 2016، وعدم إستجابة أمريكا لمطالب بلاده المتعلقة بتسليم فتح الله غولن إلى  تركيا، وقال: "شكل توترا جديا في العلاقات الثنائية"، مؤكدا أن تركيا محقة بمطالبها في القضيتين "بنسبة ألف في المئة"، وكشف أوغلو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، بدأ تحقيقات شاملة بانتهاكات تنظيم غولن في الولايات المتحدة، وأبرزها الاحتيال على المصارف والتهرب الضريبي.

وأردف قائلاً: "الرئيس أردوغان تناول مع ترامب مسألة إعادة زعيم تنظيم غولن الإرهابي إلى تركيا في المكالمة الهاتفية الأخيرة التي جرت بينهما قبل يومين، ومن خلال التحقيقات التي أجروها خلال الفترة الأخيرة، لاحظ الأمريكيون كيف قام هذا التنظيم بانتهاك القوانين الأمريكية وتهرب من الضرائب واحتال على البنوك بطريقة محترفة".

وتطرق أوغلو  إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على ايران قائلاً: "هذه العقوبات لا تؤثر على تركيا فحسب، بل على العالم بأسره، وتركيا لا تصوب مثل هذه القرارات الأحادية الجانب، فالعقوبات تخل بأمن المنطقة".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس