اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 25 نوفمبر 2018

التعليم في الرقة من الأسود إلى الأصفر المتطرّف

هيرابوليس- عبد الرؤوف آغا

هبط المستوى التّعليمي في سوريا أثناء الحرب وكانت مدينة الرقّة بتغيّر السلطات عليها من أكثر المدن المتضررة وخصوصاً في فترتي حكم "داعش" و "قسد".

فمن تنظيم يغلق المدارس و يحتكر التعليم في دوراتٍ أشبه بالسّجون يخرّج منها أشباله ،إلى ميليشيات تشوّه التاريخ و تحترف العنصرية،وهاجسها الوحيد تغيير طابع المنطقة إلى وطنٍ كرديّ.

وأثناء عمليّة التحالف الدولي العسكرية التي هدفت لإخراج تنظيم داعش من المدينة تدمّر الكثير من المدارس، لتأتي بعدها الميليشيات الانفصالية وتضع منهاجاً تعليميّا قريباً من نظام البعث، مع تغيير بعض الشخصيّات و الرموز فيه، و يخدم هذا المنهاج محاولاتهم لتطبيع المنطقة و تغيير تاريخها، ليس هذا فقط  بل و يُعاقب و يُلاحق المدرسين الرافضين لتدريس هذا المنهاج. 

إضافةً إلى أنها اهتمت بدعم المدارس في المناطق الكردية و لم تلقي اهتماما في المناطق العربية حتى أصبح الطلاب يتخذون من بيوت الماشية مدارسا لاكمال تعليمهم.  

كيف تستكمل العملية التعليمية في ظل ميليشيات متطرفة و طالبٍ لا يُهتمُّ به و مدرِّسٍ ملاحقٍ و مهجّر؟؟

ورصدت صفحة الرقة أحفاد الرشيد عدد من الطلاب وهم يجلسون في غرف مخصصة للغنم وتم تحويلها إلى صفوف وذلك بعد تدمير التحالف عدد كبير من المدارس أثناء حملته العسكرية في محافظة الرقة.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس