اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 6 ديسمبر 2018

إيران تدير شبكات للتضليل الإعلامي في أنحاء العالم

مقر موقع «السودان اليوم» بالخرطوم حسب ما هو مسجل في عنوان وهمي على «فيسبوك» (رويترز) - شعاران من موقع «نايل نت» ووكالة أنباء اليمن (رويترز)

هيرابوليس- متابعات

أكد تقرير لوكالة «رويترز» ، أن إيران تقوم بإدارة عشرات من المواقع على شبكة الإنترنت، يزورها أكثر من نصف مليون شخص شهرياً، في حملة تديرها أجهزتها، للتضليل الإعلامي.
وحسب «رويترز»، فإن أكثر من 70 موقعاً على الإنترنت، تم كشفها، تعمل على نشر الدعاية الإيرانية، في 15 دولة، يتم الترويج لها بحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي يتجاوز عدد متابعيها المليون.
ومن المواقع التي تم كشفها موقع «نايل نت أونلاين» الذي يقع مقره في قلب ميدان التحرير بالقاهرة، لكنه في الواقع يدار من طهران. وحسب تقرير «رويترز»، فإنه حتى عهد قريب كان عدد متابعي صفحة موقع «نايل نت أونلاين» على «فيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام» يتجاوز 115 ألفاً، غير أن أرقام هواتف الموقع لا تعمل. وأظهرت خريطة على «فيسبوك» لمقر الموقع، تشير إلى أنه يقع في منتصف الشارع، وليس في داخل أي مبنى. يقول الناس في منطقة ميدان التحرير بمن فيهم صاحب كشك لبيع الصحف ورجل شرطة إنهم لم يسمعوا بهذا الموقع من قبل. والسبب في ذلك أن موقع «نايل نت أونلاين» جزء من حملة للتأثير في الرأي العام المصري تدار من مقرها طهران.
وتقول «رويترز» إن أكثر من 70 موقعاً حول العالم، ترتبط بإيران بإحدى طريقتين. فبعضها ينشر أخباراً ومقاطع فيديو ورسوماً كرتونية تزودها بها مؤسسة اسمها الاتحاد الدولي للإعلام الافتراضي (آي يو في إم) تقول على موقعها إن مقرها الرئيسي في طهران. وبعض المواقع يشترك في تفاصيل التسجيل نفسها مع «آي يو في إم» مثل العناوين وأرقام الهواتف. ويشترك 21 موقعاً في العناوين وأرقام الهواتف معاً. وارتدت رسائل أرسلت بالبريد الإلكتروني إلى مؤسسة «آي يو في إم» بما يفيد بعدم وصولها إلى العناوين المستهدفة كما أن أرقام الهواتف التي ذكرتها على موقعها لم تكن تعمل. وتفيد وثائق منشورة على الموقع الرئيسي للمؤسسة بأن من أهدافها «التصدي للغطرسة... والحكومات الغربية وأنشطة الواجهة للحركة الصهيونية».
وتقول «رويترز» إن أمر هذه المواقع افتضح في شهر أغسطس (آب) عندما كشفت عنها شركات منها «فيسبوك» و«تويتر» و«ألفابت» (الشركة الأم لشركة «غوغل»)، بعد أن توصلت إليها شركة «فاير آي». وقد أغلقت شركات التواصل الاجتماعي مئات الحسابات التي روجت لهذه المواقع أو نشرت رسائل إيرانية موجهة. وقالت «فيسبوك» الشهر الماضي، إنها أغلقت 82 صفحة ومجموعة وحساباً ترتبط بالحملة الإيرانية. وكانت تلك الصفحات والحسابات قد اجتذبت أكثر من مليون متابع في الولايات المتحدة وبريطانيا. غير أن المواقع التي كشفتها «رويترز» لها مجال أوسع. فقد نشرت محتواها بـ16 لغة مختلفة من الأذربيجانية إلى الأردية، مستهدفة مستخدمي الإنترنت في الدول الأقل تطوراً، ووصولها إلى قراء في مجتمعات تخضع لرقابة محكمة.
ومن هذه المواقع الإيرانية: -
موقع إخباري اسمه «فجر غربي آخر»، يقول إنه يركز على «الحقيقة غير المعلنة». وقد خدع وزير الدفاع الباكستاني فأطلق تهديداً نووياً لإسرائيل. و10 مواقع تستهدف القراء في اليمن. ومنفذ إعلامي يقدم أخباراً يومية ورسوماً كرتونية ساخرة في السودان. وموقع اسمه «ريلني نوفوستي» أي «الأخبار الحقيقية» موجه للقراء الروس. ويتيح هذا الموقع تطبيقاً يمكن تنزيله على الهواتف الجوالة.
وليست كل الأخبار على المواقع زائفة. فثمة أخبار حقيقية منشورة مع رسوم كرتونية مسروقة جنباً إلى جنب مع خطب للزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، كما تتم الاستعانة بمقالات تنشر في مواقع للحكومة الإيرانية، تضخم العداء للدول التي تعارض طهران.
ويستخدم أكثر من 50 موقعاً شركتين أميركيتين لخدمات الإنترنت؛ هما «كلاودفلير» و«أونلاين إن آي سي»، وهما من الشركات التي تزود أصحاب المواقع بأدوات لحماية أنفسهم من الرسائل غير المرغوبة والمتسللين.
وفي كثير من الأحيان تخفي الخدمات التي تقدمها هذه الشركات فعلياً هوية من يملك المواقع أو الأماكن التي تستضيفها. وامتنعت الشركتان عن إخطار «رويترز» بمن يتولى إدارة المواقع. وقال إيريك غولدمان المدير المشارك بمعهد قوانين التكنولوجيا المتطورة بجامعة سانتا كلارا، إن شركات استضافة المواقع أو خدمات الإنترنت لا تتحمل بمقتضى القانون الأميركي بصفة عامة المسؤولية عن المحتوى الذي تنشره هذه المواقع.
ومع ذلك، فمنذ عام 2014 منعت العقوبات الأميركية المفروضة على إيران «تصدير أو إعادة تصدير، سواء بطريق مباشرة أو غير مباشرة، خدمات الاستضافة على الإنترنت المخصصة للأغراض التجارية أو خدمات تسجيل أسماء نطاقات الإنترنت».
وقال دوغلاس كريمر المستشار القانوني العام لشركة «كلاودفلير» إن الخدمات التي تقدمها الشركة لا تشمل خدمات الاستضافة على الإنترنت. وقال لـ«رويترز»: «لقد درسنا نظم العقوبات المختلفة ونحن واثقون في أننا لا نخالفها». وقال متحدث باسم شركة «أونلاين إن آي سي» إن أياً من المواقع لم يكشف عن صلة بإيران في تفاصيل التسجيل الخاصة به، وإن الشركة ملتزمة تمام الالتزام بالعقوبات الأميركية وقرارات الحظر التجاري. وامتنع مكتب الرقابة على الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأميركية عن التعليق على ما إذا كان يعتزم إجراء تحقيق، أم لا.
ومن أكثر زبائن الاتحاد شعبية موقع اسمه «السودان اليوم». توضح بيانات شركة «سيميلار ويب» أن نحو 150 ألف زائر يترددون عليه كل شهر. ويقول الموقع لمتابعيه على «فيسبوك» وعددهم 57 ألفاً إنه يعمل بلا تحيز سياسي.
ومن متابعيه على «تويتر» البالغ عددهم 18 ألفاً السفارة الإيطالية في السودان. وقد ورد ذكر لمحتواه في تقرير لوزارة الكهرباء المصرية. وتبين تفاصيل تسجيل الموقع المحفوظة التي قدمتها شركتا «هو إز إيه بي آي إنك» و«دومين تولز إل إل سي» أن عنوان مكتب موقع السودان اليوم المسجل في 2016 يغطي حياً كاملاً في شمال الخرطوم. كما أن رقم الهاتف المسجل في تلك السجلات لا يعمل.
ولم تستطع «رويترز» تتبع أعضاء فريق العاملين الواردة أسماؤهم على صفحة «السودان اليوم» على «فيسبوك». وقال فندق كورينثيا ذو الخمس نجوم في وسط الخرطوم، حيث يقول الموقع إنه استضاف حفلاً لإحياء ذكرى تأسيسه، لـ«رويترز»، إنه لم يتم تنظيم مثل هذا الحفل في الفندق. كما أن أحد العناوين المذكورة على حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن بيت مهدم.
ولا تزال حسابات مرتبطة بالمواقع الإيرانية تعمل على الإنترنت خصوصاً بلغات أخرى غير اللغة الإنجليزية. وفي 29 - 30 نوفمبر (تشرين الثاني) على سبيل المثال كان لموقع «إيه دبليو دي نيوك» 5 حسابات عاملة على «تويتر» باللغات الفرنسية والبرتغالية والإيطالية. ولا تزال 16 موقعاً من المواقع الإلكترونية الإيرانية تنشر تحديثات يومية على «فيسبوك» أو «تويتر» أو «إنستغرام» أو «يوتيوب»، ومنها «السودان اليوم»، و«نايل نت أونلاين». وتجاوز مجموع المتابعين لحسابات شبكات التواصل الاجتماعي 700 ألف متابع.

المصدر: الشرق الأوسط

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس