اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 27 ديسمبر 2018

فيضانات تجتاح مخيمات النازحين في الشمال السوري..ومناشدات لعملية إخلاء وإنقاذ

صور نشرها ناشطون للفيضانات التي حلت بالمخيمات

هيرابوليس- حامد العلي

بدأ فصل الشتاء وحلت عاصفة مطرية قوية بدأت منذ نهار أمس في الشمال السوري والتي أدت إلى فيضانات وسيول عمت أغلب المناطق السورية، وكان أكثر المتضررين هم النازحون في المخيمات السورية، وبالأخص المخيمات القريبة من الحدود التركية السورية. 

وجرفت سيول الأمطار ليلة أمس عدد كبير من مخيمات سرحا والهدى وأخوه سعدة والعمر والموده والوضيحي والجويد الواقعات في مناطق أطمه وقاح وعقربات وكفرلوسين وسرمدا المتاخمات للحدود السورية التركية بريف إدلب الشمالي.

وكان مخيم أطمه هو المخيم الأكثر تضرراً نتيجة السيول والفيضانات، والذي يضم أكثر من 100 ألف عائلة أغلبهم من ريف حماه وريف حلب وريف إدلب الجنوبي.

وفي الريف الحلبي الشمالي اجتاحت السيول مخيمات النازحين في منطقة سجو القريبة من مدينة أعزاز، وتسببت بانهيار عدد كبير من الخيم، خاصة في مخيم الشهداء والذي يحوي أكثر من 200 عائلة داخله.

وأكد مراسل هيرابوليس  أن السيول والفيضانات أدت إلى قطع طريق أطمه-المخيمات وطريق الدانا-أطمه بسبب السيول، كما انهار جزء من الجدار التركي بالقرب من مخيمات أطمه نتيجة ضغط المياه الزائد عليه، بعد أن انحسرت مياه السيول في المخيمات القريبة من الجدار التركي. 

وناشد أهالي وقاطني المخيمات جميع المنظمات الإنسانية وفرق الدفاع المدني للتدخل السريع والعاجل لإخلاء وإنقاذ سريع بعد غرق الخيم بالمياه نتيجة العاصفة المطرية.

كما ناشد فريق "منسقو الاستجابة السورية" كافة المنظمات والفرق التطوعية لنقل النازحين في المخيمات، والعمل بشكل مستعجل لإيجاد حل لهذه المأساة التي حلت على النازحين في المخيمات.

وفب سياق متصل دعت عدة منظمات ومؤسسات للمسارعة بالتحرك لإنقاذ النازحين في المخيمات بعد غرق خيمهم نتيجة انجراف عدد كبير من الخيم، وأطلقت حملة بعنوان "التضامن مع أهلنا في المخيمات السورية" لإيصال صوت النازحين الذين يعانون من أوضاع إنسانية صعبة للغاية، وتوفير أفضل أماكن السكن لهم.


وتحاول فرق الدفاع المدني منذ صباح اليوم إنقاذ المتضررين من السيول والفيضانات في معظم المخيمات التي جرفتها الخيم، كما عملت الفرق على وضع سواتر حول المخيمات وفتح مصارف للمياه لتصريف المياه بعيد عن المخيمات.

يُذكر أن عدد كبير من السوريين نزحوا من مدنهم وقراهم نتيجة شن نظام الأسد لعدة حملات قصف على أماكن سكنهم في مناطق من ريف حلب وريف إدلب وريف حماه، وسكنهم في المناطق السورية الشمالية القريبة من الحدود التركية نظراً لعدم تعرضها للقصف.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس