اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018

وكالة كردية.. عضو بالكونغرس الأمريكي يقول: إما أن تنسحب تركيا من سوريا أو تخرج من حلف الناتو

هيرابوليس- يونس العيسى

نشرت وكالة هاوار الكردية يوم الجمعة1 كانون الأول، تقريرا مفصلا عن زيارة توماس ألكسندر غاريت، أول عضو بالكونغرس الأمريكي، للمناطق التي تحتلها قوات ميليشيا قسد بشمال وشرق سوريا، من تاريخ23 تشرين الثاني الماضي حتى نهايته.

وخلال هذه الزيارة، أوضح  قياديين من مجلسي جرابلس والباب العسكريين، التابعين لقوات ميليشيا قسد، لعضو الكونغرس الأمريكي الذي قام بزيارة لمدينة منبج بتاريخ 27 من الشهر الجاري، ومستفسرا عما يجري في منطقتي الباب وجرابلس.
 وأجاب قياديي مجالس قسد العسكرية، أن تركيا دخلت إلى منطقتي جرابلس والباب عبر مسرحية، وأن مقاتلي تنظيم داعش الذي كان يحتل المدينتين، "قاموا بتغيير ألبستهم والانضمام إلى مرتزقة درع الفرات".
 واضاف قيادي بمجلس جرابلس العسكري التابع لميليشيا قسد "لم تطلق طلقة واحدة اثناء دخول تركيا لجرابلس".

من جانبه قال قيادي بمجلس الباب :" أن تركيا تفاوضت مع مرتزقة داعش في المدينة وتم تسليمها لتركيا وانخرط عناصر داعش ضمن الفصائل المرتزقة الذين كانوا مع تركيا"

والتقى توماس خلال زيارته لمدينة منبج، بقيادات من مجلس منبج العسكري، الذين   ادعوا الأمن والأمان الذي تعيشه مدينة منبج، وأن قوات ميليشيا قسد انسحبت إلى خارجها، وسلمت إدارتها لمجلس مدني، وتتمركز قوات ميليشياتهم خارجها وعلى خطوط الجبهات، وأن التهديدات التركية أبرز ما يواجههم، وتقوم بشن هجمات على المناطق التي تفصل بينهم وبين مدينة جرابلس.

 وقال القياديين بمجلس منبج العسكري التابع لمليشيا قسد: "قبل عملية تحرير المدينة عقد اجتماع في قاعدة انجرليك بحضور من قادة التحالف وضباط أتراك وخلال الاجتماع تم مناقشة عملية تحرير المدينة وتركيا أبدت أعجابها وبناء على ذلك تم إطلاق حملة تحرير منبج".

 واضافوا أن "تحرير" مدينة منبج تم بمشاركة قوات التحالف الدولي الذي تتزعمه واشنطن، ولكن بعد "تحرير" المدينة تقوم تركيا باستفزازاتها الغير شرعية.

وذكرت الوكالة الكردية أن عضو الكونغرس الأمريكي، اعتبر قوات مجالس منبج وجرابلس والباب العسكرية التابعة لميليشيا قسد، قوات غير إرهابية، وسيقوم بدوره بنقل ذلك للكونغرس الأمريكي.

والتقى توماس خلال زيارته لمدينة منبج، بوفد مايسمى "الإدارة المدنية" لمدينة منبج، برئاسة نزيفة خلو التي بدورها ادعت الأمن والأمان بمدينة منبح، ودعت كل القوى الإقليمية والعالمية لزيارة المدينة، ومشاهدة "ديمقراطية" ميليشات قسد، وابدى توماس إعجابه بما سمع.

وقال توماس حسب الوكالة الكردية:" إما أن تنسحب تركيا من سوريا أو تخرج من حلف الناتو ".

وبعد لقاء توماس بإدارات قسد المدنية والعسكرية بمدينة منبج، زار المنطقة الفاصلة بين سيطرة قوات ميليشيا قسد والجيش الحر بمحور نهر الساجور، والتقى بقادة محاور قوات قسد، الذين قالوا له : " أن قوات الأحتلال التركي وميليشياتها المتمثلة بعناصر درع الفرات يستهدفون نقاطهم رغم الأتفاق التركي الأمريكي، بشكل يومي، وكثف الاستهداف بعد تسيير القوات الأمريكية والتركية دوريات مشتركة في المنطقة"
واشاروا لتوماس، بوجود قاعدة عسكرية تركية تبعد عن مناطق سيطرتهم 4 كلم.

وزار عضو الكونغرس الأمريكي، توماس ألكسندر غاريت، المناطق  التي تحتلها قوات ميليشيا قسد بشمال وشرق سوريا، رافقه بزيارته وفد أمريكي وممثلين عن منظمة بورما الأحرار، ورئيس المجلس السرياني وعضو الهيئة السياسية في مجلس قوات قسد لدى أمريكا بسام اسحق، ورجل الأعمال بولو جللو، قادما من معبر سيمالكا الحدودي الذي يربط بين منطقة كردستان العراق وسوريا.

 والتقى عضو الكونغرس الأمريكي توماس غاريت بممثلين لإدارات ميليشيا قسد ، وأوضح  أن الهدف من الزيارة التعرف على تجربة ميليشيا قسد في المناطق التي تحتلها، وقال "إدراكنا بأن هناك نظام إدارة في شمال شرق سوريا يمكنها العمل وفق الأسس الديمقراطية، وأن التحدي الأكبر بالنسبة لنا هو نقل هذه التجربة الناجحة ليس للإدارة الأمريكية وحدها بل لعامة الناس في أمريكا، وسعداء لأننا هنا وأن نعمل كشركاء على قيمنا المشتركة وأن نتقارب فيما بيننا".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقوم مابوسعها لتقديم المساعدة لقوات قسد، قائلا:"لأنهم عملوا ما بوسعهم من أجل تحقيق مشروعهم والدفاع عن مناطقهم".

فيما أدعى ممثلي قوات ميليشيا قسد، العسكريين والمدنيين، أن المناطق التي تحتلها قواتهم تنعم بالأمان والاستقرار، ولكن تركيا تعمل على زعزعة ذلك الأمن والاستقرار.

وزار عضو الكونغرس الأمريكي والوفد المرافق له، مقر مجلس قوات قسد في ناحية عين عيسى، والتقى بممثلي قوات قسد برئاسة  رياض درار الرئيس المشترك لمجلس قسد بشمال وشرق سوريا،وتباحث معهم  حول واقع المناطق التي تحتلها قسد وركز على التهديدات التركيةلقوات ميليشيا قسد.

 وقال توماس: "أنا فخور بالعلاقة الأمريكية التركية الطويلة، ولكن الآن انتهت هذه العلاقة ولم تعد العلاقة بيننا وبين تركيا موجودة، أردوغان تهجم على مواطنين أمريكيين، ونقلوا إلى مشافي في واشنطن. استخدم أردوغان فصائل مرتزقة كداعش والنصرة ضد أشخاص يدافعون عن بلدهم، تركيا كانت تجلس مع حلف ناتو للحصول على معلومات تفيد تركيا ولا تفيد الحلف الذي تنتمي إليه تركيا أي الناتو، كمعاهدات السلاح وتستخدمه كتهديد لنا، وتشاركها مع روسيا وتستخدم تلك المعلومات ضدنا، لذلك العلاقة الأمريكية التركية انهارت ولم تعد موجودة الآن وأنا أقول الحقيقة ولا أخاف من قول هذه الحقائق".

 وأضاف، "أتمنى أن يدرك زملائي في الكونغرس الأمريكي ذلك، إذا لديكم أية وثائق حول الانتهاكات التركية فامنحونا إياها وسنعرضها على أصدقائنا في الكونغرس الأمريكي".

فيما قالت إلهام أحمد رئيسة المجلس التنفيذي لمليشيا قسد، أن نظام الأسد والمعارضة لايختلفون بشيئ، والنموذج الذي يرسم مستقبل سوريا موجود فقط عند قوات ميليشيا قسد، وطالبت أمريكا بدعمهم بوجه الهجمات التركية الأخيرة التي أنعشت خلايا داعش حسب زعمها.

وزار عضو الكونغرس الأمريكي، الرقة والطبقة ودير الزور واستقبل من قبل ممثلي مجالس قسد العسكرية والمدنية.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس