اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 9 ديسمبر 2018

الثوار والأهالي في منبج يرفضون التجنيد الإجباري الذي فرضته مليشيا قسد

هيرابوليس- خاص

رفض أهالي وثوار وعشائر منبج قرار التجنيد الإجباري الذي فرضته ميليشيا قسد على أبناءهم، والذي فرضته مليشيا قسد في الشهر الماضي، ودعوا الأهالي في منبج إلى عدم زج أبناءهم في مشروع يخدم قسد وأذرعها.

وفي هذا السياق أكد النقيب عدنان أبو فيصل قائد المكتب العسكري لمدينة منبج لهيرابوليس رفض هذ القرار، وأن أغلب من تجندهم قسد في صفوفها هم من الأطفال والقاصرين،من خلال ترغيبهم بالأموال إضافة إلى انتشار المخدرات ومرض الإيدز بين صفوف مقاتلي قسد.

وأضاف النقيب أبو فيصل أن قسد تزج بالعنصر العربي في محرقة قتال داعش وتستخدمهم في معارك تخدم أجندة قسد.

وأشار النقيب أبو فيصل إلى أن مشروع ميليشيا قسد واضح , وأن الذي يساندهم يدّعون وقوفهم إلى جانب الشعب السوري(في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي تساند وتدعم ميليشيا قسد)، وأن ادعاءات قسد من الحريات والديمقراطية هو قناع لتدمير الشباب.

ومن جانبه قال عضو في مجلس أبناء عشائر منبج - رفض الكشف عن أسمه- أن انتهاكات  مليشيا قسد بحق أبناء العشائر في منبج من السرقة وعمليات القتل والتعذيب في سجونهم، بالإضافة إلى التمييز بين العرب والأكراد ومحاولة تكريد المدينة ونشر أفكار أوجلان ومصادرة ممتلكات المدنيين وعمليات سرقة الآثار.

 وأكد مجلس أبناء عشائر منبج على الوقوف بوجه الممارسات الإجرامية التي تقوم بها مليشيا قسد في مدينة منبج، من خلال تنظيم  المظاهرات  والدعوة إلى الإضراب، واتخاذ خطوات أخرى .

يُشار إلى أن ميليشيا قسد دعت شباب منبج إلى التجنيد الإجباري للمرة الثالثة ، بعد قرارين سابقين في أواخر العام الماضي وأول الشهر الرابع من هذا العام , حيث اعتقلت فيها أكثر من 400 شاب وأطلقت سراحهم بعد الخروج بمظاهرات واحتجاجات واسعة ضد هذا القرار.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس