اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 27 ديسمبر 2018

مصدر كردي يتحدث عن اتفاقات لتقاسم شرق الفرات

صورة تعبيرية من وكالة رويترز

هيرابوليس- متابعات

نقلت مواقع كردية عن مصادر مطلعة، اليوم الأربعاء26 كانون الأول، أن PYD وضع نفسه أمام خيارين لا ثالث لهما سوى الرحيل لجبال قنديل، بعد القرار الأمريكي بالإنسحاب من سوريا وترك المناطق التي تحتلها ميليشيات PYD.

 المصدر الذي  رفض الكشف عن اسمه، قال: إن " PYD أمام خطتين حتى اللحظة ولا يزال يحاول إنقاذ نفسه عبر ايجاد تفاهمات مع الروس والنظام السوري وغيرهم من خلال وفد حزب العمال الكوردستاني PKK الذي زار دمشق وحميميم ومن خلال وفد مجلس سوريا الديمقراطية الذي زار باريس وموسكو".

وأضاف المصدر أن "PYD رفض الخطة الأولى التي طرحتها أمريكا على الحزب وهي ان تمتد مناطق نفوذها من عفرين في غربي سوريا  إلى عين ديوار شرقي البلاد على الحدود مع تركيا حيث يتم تشكيل كيان وحكومة مشتركة بين الائتلاف الوطني السوري المعارض وقوات بيشمركة كوردستان و PYD".

 وأردف المصدر "لذلك ستعاقب أمريكا PYD  بقرار الانسحاب وتتركه لقمة سائغة لتركيا"، لافتا إلى أن "القرار الأمريكي بالانسحاب جاء بعد رفض الحزب الخطة الأولى".

وكشف المصدر عن خطة ثانية " أمام PYD تتضمن توزيع مناطق نفوذه في محافظة دير الزور، و الحسكة التي تضم قامشلي ورأس العين وبقية المناطق والبلدات الكوردية والعربية للنظام السوري برعاية روسية أمريكية".

وأوضح المصدر، أن " هناك اتفاقا ضمنيا بين الروس وأمريكا بهذا الخصوص من أجل أن تتعهد روسيا بطرد إيران من المنطقة ستسمح بالمقابل أمريكا لروسيا بالسيطرة على مناطق دير الزور ومحافظة الحسكة عبر رفع العلم السوري بشكل رمزي والاستفادة من النفط والغاز والموارد من دون قوات عسكرية مباشرة".

مضيفاً "من حدود رأس العين مرورا بعين العرب و تل أبيض إلى منبج إلى الرقة ستكون لتركيا " ، لافتا إلى أن مدينة "منبج سوف تسقط خلال أيام وتدخلها تركيا"، مشددا على أن "الدخول التركي للأراضي السورية هي بموافقة ضمنية من قبل النظام مثلما حدث في اتفاق الأستانة بخصوص دخول تركيا لإدلب لم يكن النظام موجودا ولكنه وافق عبر روسيا".

وبالنسبة لمصير قوات الآسايش وقوات قسد وفروع PYD العسكرية ، اشار المصدر، إلى انها " سوف تكون قوات رديفة بعقود مالية مثل ميليشيات الدفاع الوطني تحت إمرة مخابرات النظام وبرعاية إيرانية، ولن ينشر النظام جنوده في تلك المناطق".

مبينا، أن "PYD إذا ما تشاركت قواته مع البيشمركة فهذا يعني نهايتهم، لأن معظم مقاتليهم سينضمون لهذه القوة لاحقا"، مشيرا إلى أن "عرض  الخطة الأولى سيبقى قائما من قبل الأمريكان حتى لو دخلت تركيا منبج وتل أبيض، ولذلك لا خيارات أمام   PYD   سوى التنازل للنظام والروس أو القبول بالمشروع الأمريكي وتشكيل حكومة شراكة أو أن يرحلوا إلى قنديل".

وبشأن مستقبل القوات الأمريكية في سوريا ، قال المصدر :" أمريكا ستبقى في المنطقة وستعلن أنها انسحبت لكن فقط شكليا وستترك مخابراتها وعملائها في المنطقة وستسيطر على الجو ، ولن تترك إيران تسيطر على سوريا أو تترك روسيا تسيطر على منابع النفط والغاز دون مقابل".

مؤكداً أن "الكورد خسروا فرصة ذهبية بسبب PYD ومشروعه الذي من أهم خصائصه التفرد والشمولية وعدم قبول الآخر".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس