اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 22 ديسمبر 2018

كواليس اجتماع قسد ونظام الأسد بعين عيسى.. النظام يهين قيادات قسد

صورة تعبيرية
هيرابوليس- يونس العيسى
عقد تنظيم PYD ونظام الأسد اجتماعا برعاية روسية إيرانية بتاريخ17 كانون الأول، في بلدة عين عيسى، وتباحثا حول حول التهديدات التركية لميليشيات الPYD في المناطق التي تحتلها بشمال وشرق سوريا.

ونقلت المواقع الإعلامية الكردية عن مصادر لم تسمها، أن نظام الأسد" يريد من PYD تسليمها كافة مناطق شمال البلاد مقابل منع أي اجتياح تركي للمنطقة".

وأضافت، أن نظام الأسد " شدد على ضرورة استعادة ما سماه بـ(السيادة الوطنية) على الشمال وعودة سلطة النظام الإدارية والأمنية والعسكرية إلى المناطق الحدودية مع تركيا".

وأكدت أن نظام الأسد  "ذكّر PYD بتجربة عفرين ورفضه تسليم المنطقة له وما تمخضت عنه المعركة الخاسرة".
وأن نظام الأسد "يريد استعادة المناطق الواقعة تحت سيطرة PYD في غرب كوردستان بشمال البلاد بشكل كامل والتفاوض لاحقا حول حقوق ثقافية"

ونقل ناشط كردي - رفض الكشف عن أسمه- كواليس الأجتماع، وكشف أن من دعا للأجتماع شخص يدعى "حميد حج درويش" القيادي في الحزب التقدمي الكردي، الذي طرح على PYD العودة لحضن نظام الأسد، وحث درويش الPYD على "الطلب من القيادة الرشيدة العفو و الصفح عما سبق"

وأضاف الناشط الكردي الذي نقل كواليس  اجتماع عين عيسى، أن طرح درويش من PYD طلب الصفح من نظام الأسد، لاقى تأييدا غير مسبوق و متوقع من قبل   نصر الدين إبراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي، و مصطفى مشايخ القيادي في التحالف الوطني الكردي، فيما سكت البقية الباقية ووافقوا  على طرح كبير القوم، في إشارة لنظام الأسد.

وأكد  الناشط الكردي، أن الاجتماع  الذي عقد في عين عيسى بين ممثلي قسد ونظام الأسد وبإشراف روسي إيراني، وصل في بعض الأوقات لدرجة الإهانة و لفظ كلمات نابية بحق أعضاء وفد ميليشيا قسد، وقيام العناصر الأمنية المرافقة لوفد نظام الأسد بضرب أحد عناصر الأسايش و إسماعه كلمات سوقية تخص بعض قادتهم وعوائلهم.

وحسب الناشط الكردي، أن وفد نظام الأسد ضم ثلاثة أشخاص منهم محي الدين شيخ آلي السكرتير العام للحزب الديمقراطي الكردي، وأنه سمع من وفد ميليشيا قسد، القرارات التي أتخذتها  بشأن "تسليمه المناطق التي تحتلها و خاصة النفطية منها  و كيفية منع دخول البيشمركة و بث الدعايات عن المشاكل بين أوساط البيشمركة و قادتهم و الطلب منهم بالإلتحاق للوطن و الدفاع عن أهاليهم و  إستفزاز الطرف التركي للدخول إلى المستنقع السوري بأسرع وقت ممكن  و إرسال مخططات المواقع  المهمة و الأنفاق للجانب التركي مباشرة بعد الإجتماع  ريثما يعقد إجتماع وفد قنديل مع المسؤولين في دمشق خلال اليومين القادمين".

وكان وفد وفد من قيادات قنديل التي تترأس قوات ميليشيا قسد، توجه إلى دمشق الخميس الماضي، لإجراء مباحثات بخصوص القرار الأمريكي المفاجئ بالإنسحاب من المناطق التي تحتلها ميليشيات قسد بشمال وشرق سوريا، وذكرت مصادر كردية، أن "المياه ستعود إلى مجاريها بين الطرفين، خاصة وأن النظام ليس مضطرا إلى تقديم تنازلات للحزب وذراعه السوري، بل سيطلبون العفو والصفح من النظام، وبوسة شوارب".

شارك الموضوع عبر :

هناك تعليق واحد:

  1. كل يوم على خازوق وكلو بحب كلو نزام شرموت حزب كحاب

    ردحذف

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس