اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018

القائد العام للبيشمركة يحمل PKK مسؤولية ضياع الشعب الكردي في سوريا

هيرابوليس- متابعات

حمل القائد لقوات البيشمركة، زيرفاني عزيز ويسي، في كلمة ألقاها بمعسكر "لشكري روز" المتواجد ضمن إقليم كردستان العراق، منظمة PKK الإرهابية الأخطاء عما جرى بالمناطق الكردية في سوريا.

وقال ويسي : " برأيي هي السياسات الخاطئة والعمل من اجل المصلحة الشخصية وتحالف قوة منظمة متطورة مع الأعداء للحفاظ على وجود اسمها".

 وأشار لمنظمة PKK الإرهابية بقوله: "حاولنا كثيرا للعمل على تغيير عقليتهم لفتح مجال وكي نصبح قسم من الشعب هناك وكل فرد منكم أقارب هناك ولجئ إلى هنا لأسباب وظروف معينة والكل يترقب العودة إلى كوردستان سوريا ولكن بدون جدوى ذلك لأنهم لم يسنحوا لنا المجال وكانوا على تفكير أن اللذين لجأوا إلى هنا – إقليم كوردستان سوريا _ لم يفكروا يوما في العودة وحتى إذا ما عادوا فسيعملون تحت إمرتهم ويكونوا مشاركين في العمليات التي تجري هناك لنكن واضحين أكثر ما يحاك باسم العمال الكوردستاني في سوريا قابل للزوال".

وبرر زيرفاني التدخل التركي ضد منظمة PKK الإرهابية، بقوله: "فتركيا مثلا تمتلك حجج كوجود بكك وقيامهم بـأعمال إرهابية وتدريبهم للمسلحين وبالتالي هم مجبورون لحماية حدودهم و بلادهم ولم نجد استنكارا دوليا بشكل جدي حيال ما قامت بها تركيا فقط للحفاظ على مصالحها لم تتفوه أمريكا ولا روسيا ولا إيران حتى سوريا لم تصدر سوى بيانات وشعارات خجولة"

وأضاف قائد قوات البيشمركة "وشاهدتهم أفاد به أوجلان وكل منا يدرك ذلك حتى أنه قال كوردستان مجرد جغرافية فلا ضير إن لم تكن موجودة"، مضيفا، " والحركة كانت مرتبطة بشخص والشخص انسجن، لكن سياسة الرئيس مسعود البارزاني سياسة واضحة، وهذاالطريق هو الطريق الأصح وباعتقادي نستطيع المثابرة والاستمرارية والتقدم وتحقيق خطوات كبيرة وملموسة مادمنا على الطريق الصحيح، ونترقب وخاصة بعد السياسات الجديدة في المنطقة أن تتيح فرصة لقوات بيشمركة روز أن تكون قوة بديلة وشرعية في كوردستان سوريا".

ونوه بخطابه، " وما أصرح به ليس شعارا إنما ما وصلت إليه من كامل قناعتي وأتابع عن كثب وأنتم تتابعون بعقلية مايجري على الساحة، ما أقوله في مايخص شرعنة قوات البيشمركة في كوردستان سوريا ربما يكون قريبا وأعتقد أن يكون أرض الواقع لأن السياسات تغيرت.

يذكر أن قوات "لشكري روز"( البيشركمة السورية)، يبلغ عددهم حوالي 6000 مقاتل، ومتواجدين ضمن حدود إقليم كردستان، بالقرب من الحدود السورية العراقية، وتبنى المجلس الوطني الكردي عام2015 "البيشمركة السورية" كجناح عسكري تابع له، ويعتبر غطاء سياسي لها.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس