اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 3 يناير 2019

قيادي بمجالس قسد العسكرية: مجلسي الباب ومنبج تنسق مع نظام الأسد بشكل فعال منذ سنة ونصف

هيرابوليس- متابعات

أقر قائد مجلس مدينة الباب العسكري، المنضوي تحت قيادة ميليشيا قسد، جمال أبو جمعة، في حديث لوكالة تابعة لقسد، اليوم الخميس3 كانون الثاني، بالتنسيق بين قوات قسد وقوات الأسد.

 وقال أبو جمعة أن الوحدات العسكرية التابعة لقوات قسد تنسق مع جيش الأسد في بلدة العريمة ومحيطها.

وأدعى بتلقيهم اتصالات من أهل مدينة الباب لتخليصهم مما وصفهم "بالمرتزقة"،في إشارة منه للجيش السوري الحر الذي حرر مدينة الباب من تنظيم داعش الإرهابي.

وأكد أبو جمعة، أن"هناك تنسيقا فعالا بينهم وبين حرس الحدود"الهجانة السورية" التابعة للنظام منذ سنة ونصف تقريباً في بلدة عريمة ومحيطها شرق مدينة الباب الواقعة شمال سوريا".

وأضاف القيادي في مليشيا قسد أن نظام الأسد زاد من عدد قوات جيشه في المنطقة،  " في بلدة عريمة ومحيطها، وفي حال شن أي هجوم، يتم التعامل معه بالتنسيق فيما بيننا وبين مجلس منبج العسكري وحرس الحدود".

ووصف أبو جمعة قوات الجيش الوطني السوري المتأهبة على الحدود الشمالية لمدينة منبج لتحريرها من ميليشيات قسد،"بمرتزقة تركيا، وليسوا ابناء مدينة منبج، بل "تم استقدامهم من أرياف حماة وحمص ودرعا ودمشق، بالإضافة إلى إدلب".

يذكر أن القادة العسكريين في مجلسي الباب ومنبج التابعين لميليشيا قسد، التقوا في مدينة منبج بتاريخ 27 تشرين الثاني2018، بعضو الكونغرس الأمريكي توماس ألكسندر غاريت، الذي قام بزيارة لمدينة منبج، و اثناء اجتماعهم به قالوا له:" أن تركيا تفاوضت مع مرتزقة داعش في مدينة الباب، وتم تسليمها لتركيا وانخرط عناصر داعش ضمن الفصائل المرتزقة الذين كانوا مع تركيا".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس