اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 8 يناير 2019

الجبهة الوطنية للتحرير تبين موقفها من التحاكم ...وتُعرِّي هيئة تحرير الشام

بينت الجبهة الوطنية للتحرير موقفها من التحاكم إلى الشرع في اعتداءات هيئة تحرير الشام على مكوناتها وفصائلها في ريف حلب الغربي، وريف إدلب، كما بينت موقف هيئة تحرير الشام من الشرع وتوعدت الوطنية للتحرير بالضرب من حديد  لمن يُهدد أو يطرح فكرة حل مكونات الجبهة.

هيرابوليس- متابعات

وعلق النقيب ناجي مصطفى الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير مساء أمس الإثنين بقوله :” تعليقًا على المبادرات الداعية للتحاكم لشرع الله بيننا وبين من بغى علينا من جماعة الجولاني فإننا نؤكد موقفنا الثابت دومًا والذي لم يتغير منذ فجر الثورة وهو التسليم التام لشرع الله والرضى بالتحاكم إليه“.

وبين مصطفى موقف هيئة تحرير الشام : قائلاً : ”نذكر بموقف خصومنا الثابت أيضاً منذ بداية الثورة وهو الاستنكاف والاستكبار عن حكم الله ووضع الحجج والأباطيل للإعراض عنه“. 

وأكد النقيب ناجي: ”نرفض أي طرح لحل مكوناتنا أو تهديدها أو ابتزازها مدركين، أن شعبنا لديه من الوعي التام ما يميز به بين الباغي والمبغي عليه، وبين من يسير بالساحة إلى الدمار وشلال دماء ممن هو حريص كل الحرص على تجنب ذلك“. 

وأضاف مصطفى :” أن البغاة لا يدعون علينا اليوم مظلمة أو مأثمة وإنما هو التغلب والعدوان الصراح بلا شبهة ولا تأويل غير آبهين بحرمة الدماء ولا بتفريغ الجبهات“. 

ونوه النقيب ناجي إلى:” إخواننا من كافة الفصائل أن الذي شرع الإحتكام إلى شرعه هو من شرع وجوب قتال الباغي ووجوب نصرة المبغي عليه، ونؤكد في الوقت ذاته أننا كجبهة وطنية سنقاتل كل يد تمتد إلينا بالبغي والعدوان“.

يُذكر أن هيئة تحرير الشام قد ضربت بعرض الحائط كل محاولات ولجان التحكيم لحل الخلافات بينها وبين الجبهة الوطنية للتحرير، وكان آخرها تهجير ثوار مدينة الأتارب من مدينتهم في سيناريو مشابه لنظام الأسد في تهجير الثوار.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس