اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 17 يناير 2019

من الأمية إلى محط اهتمام الصحافة الألمانية.. قصة نجاح لشاب من مدينة منبج

هيرابوليس- متابعات

مهدي الجيران شاب من مدينة منبج ، استطاع تحقيق نجاح كبير بعد هجرته من مدينة منبج بسبب ظلم واضطهاد تنظيم داعش، ولجوءه إلى ألمانيا في بداية عام ٢٠١٥. 

مهدي تعرض لأبشع أنواع إضطهاد البشر على يد تنظيم داعش في مدينة منبج ،وبعد اعتقال أخيه الشهيد محمد الجيران من قبل داعش ترك كل شيئ ونجا بنفسه وبأسرته الصغيرة. 

وصل مهدي إلى ألمانيا ووصل معه نبأ استشهاد أخيه محمد على يد داعش، فلم يمنعه حزنه من أن يبدأ بتعلم اللغة الألمانية فحصل على شهادة BA - علماً أنه شخص أمي ولا يجيد القراءة والكتابة بالعربي-. 

دخل بعدها إختبار النيل وحصل على رخصة قيادة خاصة بعد هذا الاختبار ، ثم دخل اختبار الشهادة العمومية وهو أصعب من اختبار النيل ؛ حيث تُعتبر الشهادة العمومية ليست بالأمر السهل حتى بالنسبة للألمان أنفسهم، حصل عليها من أول إختبار. 

 صارت تجربة مهدي الجيران الناجحة والسريعة محط اهتمام لدى بلدية رافينسبورغ الألمانية التي يقطن بها ، حيث تواصل معه رئيس بلدية رافينسبورغ ونصحه بأن يقدم أوراقه لشركة نقل داخلي للسائقين،أعجبت الشركة بنشاطه وتعبه على نفسه وتم توظيفه مباشرة وبدوام كامل ك"سائق باص نقل داخلي". 

مهدي أثبت كفائته فأصبح محط اهتمام الصحافة الألمانية لنشاطه وتصميمه فكان لها معه هذا الريبورتاج الصحفي الذي يشيد بتجربة هذا اللاجئ الذي كان مثالا وقدوة لأبناء بلده.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس