اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 6 يناير 2019

الحكومة السورية المؤقتة تعقد اجتماعاً مع أبناء منبج لتنسيق الجهود لإدارة منبج وريفها

هيرابوليس- خاص

عقدت الحكومة السورية المؤقتة، اجتماعا مع ابناء مدينة منبج بمدينة غازي عنتاب التركية،يوم السبت5كانون الثاني، ترأس الأجتماع الدكتور جواد أبو حطب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، بحضور ممثلين عن الائتلاف السوري، والخارجية التركية، وكذالك ممثلين عن ابناء مدينة منبج بهيئاتهم المدنية والسياسية والعسكرية والإعلامية.

وكان الاجتماع نقاشا تشاوريا حول السيناريوهات المتوقعة لمدينة منبج وكيفية إدارتها، وأدار الاجتماع والنقاش السيد جواد أبو حطب، وتم أخذ وجهات النظر من ممثلي ابناء مدينة منبج، وتحدث ممثل الأئتلاف السوري عن الوضع السياسي لمدينة منبج، مشيرا بالرغم من جهود نظام الأسد للأستيلاء عليها واحتلالها، إلا إنها ستعود لأهلها.

وقدم في الاجتماع عرضا تقديميا عن مدينة منبج وعدد سكانها ومكوناتهم، بالإضافة لتقرير عن الخدمات التي تحتاجها وخطة استقرار المدينة.

وأشير في الاجتماع أن ابناء مدينة منبج، سيعملون على حماية المدنييين والممتلكات العامة والخاصة، وذلك من خلال تقسيم المدينة إلى قطاعات، يقوم ابناء منبج المنتمين لفصائل الجيش الوطني السوري بحمايتها، وكذالك تجهيز شرطة عسكرية تقوي تلك الحماية،  والعمل على تشكيل لجان أحياء مدنية من الآن لإشراك المدنيين بحماية أحياء المدينة، ويرأس المجموعات المدنية ثوار مدينة منبج المقيمين في جرابلس وتركيا.
وتفعيل دور جميع ابناء المدينة في حماية وإدارة مدينتهم والشعور بالمسؤولية تجاهها.

وتمخض الاجتماع بعدة توصيات أهمها:


1- التشاور مع الأخوة الأتراك والتنسيق معهم من خلال لجنة مشتركة من ابناء المدينة تحدد الأولويات العسكرية والسياسية والمدنية.

2-عقد لقاءات مع المجالس المحلية في المناطق المحررة بشمال حلب لتبادل الخبرات والأستفادة من تجاربهم.

3- إعادة هيكلة جهاز الشرطة بشكل مهني وفني، واستيعابه لعناصر الشرطة المنشقين من ابناء المدينة بالدرجة الأولى للحفاظ على أمن المدينة.

وابدت الحكومة المؤقتة جهوزيتها لإرسال ضباط لدراسة الواقع مع الضباط الموجودين في مدينة منبج.

4- تشكيل هيئة إدارية من أجل الأملاك الخاصة بالمهجرين والأموال المصادرة والمستولى عليها.

5-تشكيل غرفة عسكرية من ابناء مدينة منبج بالتعاون مع الأخوة الأتراك.

6- تقسيم المدينة لقطاعات لحماية المدنيين والممتلكات العامة والخاصة من قبل العسكر والشرطة العسكرية واللجان المدنية من الأحياء.

7-تجهيز الخطط البديلة التي ممكن أن ينفذها نظام الأسد، كقطع المياه والطحين وغيرها.

8-إصدار تعاميم بعدم الأعتقال العشوائي من أجل ضبط الفوضى.

9- الطلب من مراكز الشرطة المدنية في المناطق المحررة بإرسال عناصر لمدينة منبج، إلى حين تشكيل الشرطة الخاصة لمنبج 

10-بعث رسالة طمأنة لأهالي منبج وجميع مكوناتها من قبل الجهات الرسمية للثورة.

11-تحديد أصحاب المصلحة والفعاليات لوضع خطة لإدارة المدينة بالتنسيق مع ابنائها.

12-تشكيل مجلس محلي ومجلس عسكري مؤقت بإشراف الجانب السوري والتركي واعتماده.

13-وضع خطة تدخل بإشراف الحكومة المؤقتة بالتشاور مع الأخوة الأتراك، وبمشاركة المجلس المحلي والمحافظة وبعض المؤسسات والجهات الفاعلة.

14-العمل على تهيئة خطة تضمن الاستمرار بتقديم الخدمات الأساسية، الصحة والمياه والأفران وغيرها.

15-مسح الأحتياجات الشاملة إنسانيا أو خدمات دعم استقرار بالأعتماد على الكفاءات الموجودة في المنطقة.

16-استمرار عقد اللقاءات التشاورية حول مدينة منبج، إلى حين استقرار الوضع واستباب الأمن.

وأكد الحاضرون في نهاية الاجتماع، أن الوصول إلى تحرير مدينة منبج وإدارتها بشكل ناجح سيكون رسالة واضحة للجميع، أن ماقامت به أحزاب PYD وYPG من احتلال وإرهاب للمواطنين في مناطق الشمال الشرقي من سوريا يجب التخلص منه.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس