اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأربعاء، 16 يناير 2019

روسيا ونظام الأسد وميليشيات قسد يرفضون إقامة منطقة آمنة في سوريا

صورة تعبيرية 

هيرابوليس- متابعات

أبدى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء16 كانون الثاني، عدم قناعته بإقامة منطقة آمنة في سوريا، التي اقترحتها الولايات المتحدة و لاقت ترحيب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وإبداء استعداد بلاده  لتنفيذها،

وقال لافروف للصحفيين "نحن على قناعة بأن الحل الوحيد والأمثل هو نقل هذه المناطق لسيطرة الحكومة السورية وقوات الأمن السورية والهياكل الإدارية".

وفي نفس السياق اكدت ميليشيات قسد عن رفضهم القاطع لإنشاء المنطقة الآمنة.

وقال القيادي في ميليشيات قسد، الدار خليل لوكالة فرانس برس إنه "يمكن رسم خط فاصل بين تركيا وشمال سوريا عبر استقدام قوات من الأمم المتحدة تابعة للأمم المتحدة لحفظ الامن والسلام أو الضغط على تركيا لعدم القيام بمهاجمة مناطقنا".

وأضاف "أما الخيارات الأخرى فلا يمكن القبول بها لأنها تمس سيادة سوريا وسيادة إدارتنا الذاتية".

وتابع خليل،" ترامب يريد تحقيق هذه المناطق الآمنة عبر التعاون التركي، لكن أي دور لتركيا سيغير المعادلة ولن تكون المنطقة آمنة، بل على العكس تركيا هي طرف، والطرف لايمكن أن يكون ضمان للأمان".

وبدورها نقلت وكالة سانا التابعة لنظام الأسد، عن مصدر مسؤول في وزارة خارجية نظام الأسد، أن تصريحات أردوغان "تؤكد مرة جديدة أن هذا النظام راعي الإرهابيين، لا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان ولا يمكن إلا أن يكون نظاما مارقا متهورا غير مسؤول".

واضافت سانا عن المصدر ذاته، أن "سوريا تؤكد أن محاولة المساس بوحدتها لن تعتبر إلا عدوانا واضحا واحتلالا لأراضيها ونشرا وحماية ودعما للإرهاب الدولي من قبل تركيا، والذي تحاربه سوريا منذ ثماني سنوات".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس