اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 6 يناير 2019

قسد تفاوض نظام الأسد حول الصيغة النهائية لإدارة منبج

هيرابوليس- متابعات

قال القيادي في ميليشيات قسد ريدور خليل لوكالة الأنباء الفرنسية، يوم السبت5 كانون الثاني أنه "لا مفر من التوصل إلى حل مع دمشق"، والحل حسب خليل يدور حول مستقبل المناطق التي تحتلها قوات ميليشيا قسد بشمال وشرق سوريا، وطالب بوضع دستور يضمن حقوقهم.

 وشدد خليل  في مقابلته مع مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في مدينة عامودا، أن اتفاق قسد مع نظام الأسديجب أن يشمل بقاء مقاتلين قسد في المناطق التي يحتلونها، مع إمكانية انضمامهم لصفوف جيش الأسد، وقال خليل: "إن المفاوضات مستمرة مع الحكومة للتوصل إلى صيغة نهائية لإدارة شؤون مدينة منبج".

وأضاف: "في حال التوصل إلى حل واقعي يحفظ حقوق أهلها، فبإمكاننا تعميم تجربة منبج على باقي المناطق شرق الفرات".

 وأوضح خليل أن "دخول جيش النظام إلى الحدود الشمالية مع تركيا ليس مستبعدا لأننا ننتمي إلى الجغرافيا السورية، لكن الأمور ما زالت بحاجة الى ترتيبات معينة تتعلق بكيفية الحكم في هذه المناطق".

وأشار بقوله: "لدينا نقاط خلاف مع الحكومة المركزية تحتاج الى مفاوضات بدعم دولي لتسهيل التوصل الى حلول مشتركة"، ورحب بالدور الذي تلعبه روسيا بمفاوضاتهم مع نظام الأسد.


وأكد عدم إنسحاب قوات قسد من المناطق التي تحتلها بقوله :"ربما تتغير مهام هذه القوات، لكننا لن ننسحب من أرضنا، ويجب أن يكون لها موقع دستوري، سواء أن تكون جزءا من الجيش الوطني السوري أو إيجاد صيغة أخرى تتناسب مع موقعها وحجمها وتأثيرها".

واختتم حديثه بالقواسم المشتركة التي تجمع بين قسد ونظام الأسد"وحدة سوريا وسيادتها على كافة حدودها، إضافة إلى كون الثروات الطبيعية ملك الشعب السوري"، والاتفاق "على مكافحة الفكر الإسلامي السياسي".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس