اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 28 يناير 2019

ميليشيات قسد تفرض لباس مدرسي موحَد على تلاميذ وطلاب مدارس منبج وريفها

هيرابوليس- يونس العيسى

عملت قوات ميليشيا قسد منذ احتلالها لمدينة منبج، بالسيطرة على جميع المدارس والدوائر التعليمية في مدينة منبج، وإخضاعها لسياستها ونهجها، ولم تعلم على إصلاح وترميم ما دمر من مدارس منبج وريفها، التي دمرتها آلتها العسكرية اثناء حصارها للمدينة واحتلالها.

  ولم يشهد الواقع التعليمي في مدينة منبج وريفها أي تحسن ملحوظ، وفي ظل السياسة التعليمية الممنهجة التي تتبعها ميليشيات قسد في مدينة منبج، قامت بفرض لباس وزي موحد على تلاميذ وطلاب مدارس منبج.

وحصرت إنتاج اللباس وبيعه لأولياء التلاميذ بلجنة المرأة التابعة لإدارتهم، ويتألف اللباس من صدرية سماوية اللون وقميص زهري للبنات، وكذالك صدرية وقميص أسود للبنين، وطبع على الزي المدرسي شعار قوات ميليشيا قسد، وجاء قرار لجنة تربية قسد اثناء اجتماع  الإدارة للمدارس التي يرأسها رئيس المجمع التربوي لمنبج المرتبط بتربية نظام الأسد حسين هارون وممثلة لجنة قسد التربوية جليلة سعيد.

وتم أثناء الاجتماع إبلاغ مايسمى" المتابعين التربويين" التابعين للجنة قسد التربوية، بإبلاغ جميع مدراء مدارس مدينة منبج وريفها، بالعمل على فرض اللباس المدرسي الموحد، والمطالبة بضرورة الالتزام به، ووجهت لجنة تربية قسد إنذار للموجهين التربويين (حسين هارون-هالة حج محمود- جمعة الشحادة- سليمان الجاسم) لعدم زيارتهم مدرسة بنات منبج الابتدائية  بعد التفجير الذي حصل بمطعم قصر الأمراء الذي يقع بجانبها.

فرض اللباس المدرسي من قبل ميليشات قسد على أهالي مدينة منبج المحتلة من قبلهم، يشكل عبئا ثقيلا على أولياء التلاميذ في ظل تردي الأوضاع الأمنية  والاقتصادية في مدينة منبج بسبب سياسات سلطات قسد المحتلة.

 احد سكان مدينة منبج قال لهيرابوليس:  "أننا لانستطيع توفير المواد القرطاسية المطلوبة لأولادنا، فكيف نؤمن ونشتري لهم اللباس الجديد".

وقال آخر، "مبلغ التعاون والنشاط الذي طلب من ابناءنا لانستطيع دفعه، الناس قاتلها البرد، ومازوت لايوجد".

وقالت معلمة تدرس في مدارس منبج، والتي رفضت الكشف عن إسمها لهيرابوليس:" أغلب أهالي التلاميذ سيرفضون اللباس لغلاء ثمنه، واغلب الأسر عندها عدد من التلاميذ في المدرسة، وتساءلت، لماذا احتكار بيع اللباس لجهة معينة؟"

وقال لنا معلم يدرس بمدرسة إعدادية في مدينة منبج:" لماذا لايتم ترميم وتصليح المدارس التي دمروها، بدل فرض لباس موحد، واضاف هناك 9 مدارس في مدينة منبج، مازالت مغلقة نتيجة مالحق بها من أضرار.

 وكشف المعلم -الذي رفض الكشف عن هويته- أن مدارس عمر أبو ريشة وأحمد عقيل بايرام، ومدرسة الغسانية، هدمت بشكل كلي اثناء احتلال قوات ميليشيا قسد لمدينة منبج، ومازالت ركام، وهدمت مدرستي عقبة بن نافع ورمضان حجو بشكل جزئي، ولم تعمل سلطات قسد على إصلاح أي مدرسة من المدارس التي تضررت.

 وتابع قائلا: تقوم لجنة تربية قسد بتنظيم مهرجانات غنائية ومسرحية،  يصرف عليها مبالغ طائلة، واجبروا معلمي مدارس منبج على اتباع مايسمى " دورات فكرية" قاموا بتلقيننا مفاهيم ديمقراطيتهم، وفلسفة أوجلان، وتاريخ نضال هافالاتهم، والآن عمدوا لفرض لباس موحد يحمل شعارهم على تلاميذ مدينة منبج وريفها البالغ عددهم بحدود 130 ألف تلميذ وتلميذة".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس