اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 19 يناير 2019

نجا من التفجير لكنه لم ينجُ من الاعتقال والاتهام من قبل ميليشيا قسد بتفجير منبج

صورة لهشام الحسين

هيرابوليس - خاص

ذكر مصدر خاص لهيرابوليس أن ميليشيا قسد قامت باعتقال هشام الحسين ابن قرية رسم المسطاحة في ريف منبج الجنوبي، بعد ظهوره في فيديو مصور قبل التفجير بثواني وهو مسرع بعد مروره من مكان التفجير.

وأضاف المصدر أن ميليشيا قسد اعتقلت هشام الحسين واتهامه بالتدبير للتفجير الذي استهدف الجنود الأمريكان في مطعم قصر الأمراء يوم الأربعاء بتاريخ 16/1/2019 والذي راح ضحيته 13 مدنياً.

وأشار المصدر أن الحسين كان مسرعاً للذهاب إلى عمله، وهو ما أكدته عشيرة الغلاظ التي ينحدر منها هشام الحسين على الصفحة الرسمية للعشيرة على فيسبوك بالقول : ”هشام الحسين  الرجل الطيب الذي كاد ان يكون ضحية التفجير في منبج ونجى بأعجوبة من التفجير لكنه لم ينجو من الاعتقال بسبب الكاميرا التي صورته وهو يركض لكي يلحق دوره في الكراج (كراج المسطاحة ) هو شفير سرفيس على خط المسطاحة يركض على رزق اهله وبنتاه التوأم اللتان رزقهما الله له بعد اكثر من عملية زرع“.

                           وأكدت العشيرة أن :” أهالي قريته المسطاحة بأكملها ومن كان معه من الركاب في سيارته، وصاحب شريط الكهرباء كلهم يشهدون ببراءة من الاتهام بالتفجير“.

وحسب مصدر خاص لهيرابوليس:” أن الصورة التي ادعت قسد أنها لهشام الحسين وهو داخل مطعم قصر الأمراء في نفس اليوم، هي بالأصل موجودة في حسابه على فيسبوك منذ عام 2017 وقد وضعها اتباع قسد لتوريطه وخدمةً لاتهام قسد، وإلى الآن ماتزال موجودة على صفحته “.

وكان موقع هيرابوليس قد حذر عشية التفجير من هذا السيناريو بتوريط المدنيين بهذا التفجير، وقد قامت بعد نشر الموقع بيوم بنشر فيديو ظهر فيه مدنيين اعتقلتهم منذ أشهر، وادعت أنهم من قاموا بالتفجير لتتراجع عن ذلك الأمر في نفس اليوم.

تجدر الإشارة إلى أن تفجير منبج استشهد فيه ثلاثة عشر مدنياً، وهو الأمر الذي لم تذكره قسد ولا الإعلام الأمريكي واكتفوا بنشر قتلى الأمريكان وقتلى قسد.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس