اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الجمعة، 1 فبراير 2019

محكمة أمريكية تغرم وتدين نظام الأسد لقتله الصحفية كولفين

‏حكمت المحكمة الفيدرالية في مقاطعة كولومبيا لصالح عائلة الصحافية الأميركية ماري كولفين التي قتلت على يد نظام الأسد في محافظة حمص، بحي بابا عمرو في شباط 2012، وقتل معها أيضاً المصور الفرنسي ريمي أوشكيك. 
صورة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية تظهر فيه الصحفية الأمريكية كولفين

هيرابوليس- متابعات

الادعاء في القضية استطاع الحصول على وثائق ومعلومات سرية من منشقين عن نظام الأسد، واصدرت المحكمة حكمها بتغريم نظام الأسد بمبلغ 302.5 مليون دولار، لما وصفته بالهجوم غير المعقول الذي استهدف الصحفيين.

 وحمّل الحكم الصادر جيش الأسد ومخابراته، بمتابعة برامج كولفين وغيرها من الصحفيين الذين كانوا يغطون حصار حمص من المركز الإعلامي، وتم استهدافهم بوابل من قذائف المدفعية، مما أدى لمقتل كولفين ورفيقها الفرنسي أوشليك.

 واستشهدت المحكمة بشهادة ضابط من المخابرات منشق عن نظام الأسد، اطلق عليه اسم "أوليسيس"، الذي قال:" إن ضباط جيش الأسد احتفلوا بخبر مقتل كولفين بعد الهجوم عليها".

 وقضت القاضية آمي جاكسون لصالح الشكوى المقدمة من أعضاء أسرة كولفين، وقالت "كولفين صحفية قتلت من قبل نظام الأسد اثناء قيامها بالإبلاغ عن الفظائع التي وقعت خلال الحرب، لقد تم استهدافها بشكل خاص بسبب مهنتها، بغرض إسكات أولئك الذين يكتبون عن حركة المعارضة المتنامية في البلاد".

بدورها قالت كاثلين كولفين، التي رفعت الدعوى مع ابنائها الثلاثة، " لقد مضت سبع سنوات تقريبا منذ أن قتلت أختي على يد نظام الأسد، ولايكاد يمر يوم ولا أفكر بها".

وقد انتج فيلم A private war عن الصحفية ماري كولفين التي قامت بتغطية الحرب في العراق و الثورة في ليبيا و عملت مقابلة مع القذافي ثم ذهبت لسوريا و كانت أول صحفية غريبة تكشف كذب ادعاءات بشار و هناك لقت حتفها من قبل نظام الأسد.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس