اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأربعاء، 6 فبراير 2019

تركيا تندد بتشويه ماكرون للتاريخ باعتبار« إبادة الأرمن» يوماً وطنياً

صورة للرئيس الفرنسي ماكرون

هيرابوليس-متابعات

أدانت تركيا إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "24 نيسان" يومًا لإحياء ذكرى "إبادة الأرمن" المزعومة ، مُعتبرة هذا الأمر تشويهاً للتاريخ.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في تصريح له اليوم الأربعاء :’’إن مزاعم "إبادة الأرمن" هي "كذبة سياسية" ليس لها أي أساس قانوني، وتتعارض مع الحقائق التاريخية، وتركيا لا تقيم لها وزناً‘‘.

وأكّد قالن : ’’أن هناك محاولات للتلاعب بالأحداث التاريخية من قبل الأطراف التي تتهرب من دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان، عام 2005، لتشكيل لجنة تاريخ مشتركة بهدف توضيح الحقائق التاريخية.

وشدد قالن القول: ’’نُدين ونرفض استخدام ماكرون للأحداث التاريخية كأداة سياسية للنجاة من المشاكل السياسية التي يعيشها في بلاده‘‘.

وأشار قالن : ’’أن تركيا ستواصل دعم الجهود التي تتمتع بحسن نية من أجل توضيح الأحداث التي جرت إبان الحرب العالمية الأولى، من منظور الألم المشترك والذاكرة العادلة‘‘.


 وكان ماكرون قد قال مساء أمس الثلاثاء أمام المجلس التنسيقي للمنظمات الأرمنية في فرنسا إن بلاده ستعلن 24 نيسان "يوما وطنيا لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية" ، وهو ما وعد به ماكرون خلال حملته الانتخابية بوضع الإبادة الأرمنية بين عامي 1915 و1917، التي اعترفت بها فرنسا في 2001.


تجدر الإشارة إلى أن تركيا تؤكد عدم إمكانية اطلاق صفة "الإبادة العرقية" على أحداث 1915، بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدًا عن الصراعات السياسية، وحل القضية عبر منظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني باختصار التخلي عن النظرة أحادية الجانب إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الطرف الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لدى كل طرف ، وتقترح القيام بأبحاث حول أحداث 1915 في أرشيفات الدول الأخرى، إضافة إلى الأرشيفات التركية والأرمنية، وإنشاء لجنة تاريخية مشتركة تضم مؤرخين أتراك وأرمن، وخبراء دوليين.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس