اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 11 مارس 2019

قائد إحدى الميليشيات التابعة للأسد يُجبر وزير الداخلية للتراجع عن قرار اتخذه


صورة تعبيرية من الإنترنت

هيرابوليس-متابعات 

أجبر قائد إحدى الميليشيات التابعة للأسد وزير الداخلية في حكومة الأسد للتراجع عن قرار سابق اتخذه بحقه.

 وتراجع وزير داخلية النظام محمد رحمون عن قرار أصدره قبل أسبوعين، بقطع العلاقات بين وزارة الداخلية وكافة الوحدات والأقسام والنقاط التابعة لها، مع القيادي في ميليشيا "أمن الرابعة" أبو علي خضر صافيتا الملقب بـ"غوار".

ونشر أتباع الغوار صورة القرار الذي تلغي فيه داخلية الأسد قرارها السابق، متمنين له "دوام العز.. والنصر على المغرضين.. والصغار"، حسب مئات المنشورات والتعليقات المباركة لـ"المعلم أبو علي"، نصره وإذلاله لـ"الداخلية واجبار الوزير على التراجع عن قرار "متسرع".



ويعد خضر علي طاهر الذي عرف بلقبي "غوار" و"أبو علي خضر” المولود في صافيتا 1976، أحد رجال الميليشيات المقربين من ماهر شقيق بشار الأسد، حيث يترأس ميليشيا خاصة تعرف بـ"قوات أبو علي خضر"، وهي جزء من ميليشيا "أمن الرابعة"، والتي تسيطر على عشرات الحواجز والمعابر في محافظات طرطوس وحمص وحلب وإدلب، جمع من خلالها ثروات طائلة مكنته من افتتاح شركات تجارية وأمنية وشركات اتصالات مختلفة.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس