اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الأحد، 24 مارس 2019

الروح التي ذاقت طعم الحرية لن تُخمد الثورة فيها وإن قيّدوها


خاص هيرابوليس - منى المختار

تُعَدُّ الحرّية مطلبًا وضرورة حياتيّة لا تسـتقيـم حياة الفرد إلا بوجودها
هي ليسـت كلمة وحسب هي قيمة إنسـانية نفسية ومقدسة و حق من حقوقه الطبيعية ايضًا إذًا لا قيمة للإنسان دونها .
ما إن سـمع الشباب بـ صيحات هتافات الثورة إلا وراح يلتف حولها ويُرددها 
كان لِـ توهج الحرية نشـوة عظيمة 
من المحزن ان تصل إلينا الحرّية على حساب حرّية غيرنا 
ماخرجنا طالبين الحرّية لنمضي بقية أعمارنا  في سجون طواغيت بلادنا 
 خوارج عصرنا ، متسلقين ثورتنا ، ومرتزقة آخرين . 

نفتقده ، نشـتاق إليه ، يؤرقنا الفراغ الذي تركه بعده 


قصي أحد الشباب الذين حلموا بالحرية ونالوها ، كان شُعلة حماس وجنون لا يهاب أحد 
كانت روحه تتوق للمظاهرات السلمية 
 ينسق لها ويخرج بها وكان هُتافه المفضّل والدائم .."الله أكبر ياربي عليهم قتلوا الاطفال يايمّا بإيدهم " 
الذي جعل قصي يتربع على عرش ذاكرتنا إلى الآن روحه الثورية التي أيقنت بِـ نجاح الثورة وبقيت ماضية في طريق الحرية 
طريق الحرية الذي سلكته من بدايته رغم كل ماواجهت من صعوبات مع إنطلاقة الثورة ، وكان لم يُتمم عقده الثاني بعد 

بعد ان نال الحرية ، غيّبت داعش شرارة الثورة غيّبت صوت شهدت له ساحات الحرية وكل أزقة منبج ومسـاجدها 
فقدنا قصي في عام 2014 مع احتلال داعش لـ مدينة منبج حيث أعتقلت داعش كل ماتبقى من شُبان المدينة 
كان قصي من ضمنهم

لم يكن قصي هو الوحيد الذي غاب عن ثورته قسرًا 

كثير مثله غيّبتهم داعش وقسد وهتش وكل هذا لا يُعادل شيء امام المعتقلين الذين غيّبتهم ميليشيا الاسد وحاشيته  .
شبابنا وإن قيّدتم أجسادهم بقيودكم اللعينة هيهات هيهات أن تستطيعوا أن تقيدوا أرواحهم 
ارواحهم تُحلق في سماء الحرية التي من أجلها سُلبت حياتهم .

شيء من الأمل عالق فينا بأن يعود لنا قصي 
الثورة تشتاق لك تشتاق لِـ مثلك لِـ يُعطيها حقها لِـ يُشعرها بقيمتها ، تأبى ان تنساك انت والذين معك 
نحن على موعد معكم بان نلتقي بساحات مدينتنا المحتلة بعد سنوات عِجاف مضت .
إن غيّبتم قصي في داخلنا الف قصي
 كُلنا قصي 
الشاب الذي كانت الثورة أهم اولوياته وكان يُعايشها طوال أيامه الماضية ومازال يزور ذاكرة الثورة في كل حين .



شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس