اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 23 أبريل 2019

في يوم المحامي السوري: صراع بين المحامين الأحرار والمحامين المدافعين عن الأسد

هيرابوليس- خاص

وقع صراع بين المحامين الأحرار والمحامين المدافعين عن رأس النظام بشار الأسد يوم أمس في "يوم المحامي السوري"  من خلال تعليقات تبادلوها على صفحة "نقابة المحامين-فرع حلب".

وكتب المحامي "حومد حومد" تعليقاً على صفحة "نقابة المحامين – فرع حلب" في يوم المحامي السوري: ’’كل عام ومحامو حلب الأحرار والأحرار فقط بألف خير وصحة ولا عيد للعبيد ولا عيد للحمقى اقتربت ساعة النصر وقريباً سيرفرف علم الاستقلال فوق نقابة المحامين

وكان المحامي الموالي لنظام الأسد "أحمد زاهر حاج باره قد علق" :” كل عام و فرسان الكلمة النبلاء بألف خير ووطننا وجيشنا وقائدنا وأمنا سورية بألف خير“. ورد عليه "Ahmad maznouk" أحد المحامين الأحرار المنشقين عن نظام الأسد :”حشرك الله مع قائدك سفاح سورية، عار عليك ان تكون محامي“.

وكتب المحامي "محمد حاج عبدو": ’’هذا العيد لمن يعرف كيف يكون محاميا فارسا في ميادين العدالة لا راقصات الدبك في ساحات النذالة عيد من انحاز للحق ليس من صفق لقصف الطائرات وردم المدن وتاجير السواحل وبيع الجولان‘‘.

فيما علق المحامي "عبدالمنعم مصطفى": ’’كل عام وفرسان حلب الاحرار بالف خير
والخزي والعار لمن بقي ذليلا مناصرا لمن دمر سوريا وهجر الشعب ليبيع ويؤجر للقتلة كل شيئ‘‘.

                           
وفي تصريح خاص لـهيرابوليس قال "حومد حومد" عضو نقابة المحامين -فرع حلب: "اليوم هو يوم المحامي السوري وهو يوم نعتز به ويعتز فيه كل المحامين وخصوصاً الأحرار منهم، والذي حصل اليوم أننا كنا نحتفل على صفحاتنا بهذا اليوم الجميل ونتمنى الخير لسورية والتحرير والاستقلال الثاني إن شاء الله، ودخلنا على صفحة نقابة المحامين فرع حلب والتي هي حالياً محتلة من قبل النظام لنبارك للزملاء المحامين بيومهم، وجدنا على الصفحة مباركات للمجرم بشار الأسد وزبانيته، فقامت مجموعة من المحامين بدون تخطيط وبدون أي إرادة مسبقة، قلنا لن نرضى -نحن الأحرار- وهذا عيد للأحرار وليس عيد للشبيحة والأنذال، وبدأنا بالتعليق والمباركات للمحامين الأحرار، فكانت التعليقات قوية وشرسة باتجاه الشبيحة فقاموا بحظرنا بعدها بعد ان علقنا تعليقات جميلة‘‘..
مضيفاً: "عمر النقابة في حلب أكثر من 107 سنين، نحن نتكلم عن نقابة من أقدم النقابات في الوطن العربي وهي محتلة من قبل أعوان النظام وشبيحته.

وكانت إدارة صفحة نقابة المحامين - فرع حلب قد حذفت الكثير من التعليقات التي جاءت رداً على تعليقات المحامين الشبيحة الذين كانوا يمجدون بشار الأسد ونظامه، وكذلك حضرت إدارة الصفحة عدد من المحامين.

وأشار حومد إلى أن : ’’محامو حلب الأحرار باشروا حراكهم منذ بداية الثورة منذ الشهر الرابع في عام 2011 وكتبوا رسالة إلى رأس النظام بشار الأسد يطالبوه فيها بالإصلاحات وتعديلات وأشياء عظيمة تليق بالمحامين، بعدها قاموا بأول مظاهرة في الشهر السادس وبعدها قاموا بمظاهرة كبرى بتاريخ 29\6\2011 واستمر الحراك حتى اخر مظاهرة ب18\7\2012‘‘..

وأضاف حومد: ’’ محامو حلب الأحرار كانوا كل يوم أربعاء من كل أسبوع يقوموا بمظاهرة، وتم اختيار يوم الأربعاء تضامناً مع أهلنا في حمص وفي كل مظاهرة كنا نخرج فيها كان هناك بيان لنا ، نحن كمحامين لدينا أمل لدينا ثقة بالله تعالى أنه اقترب سقوط هذا المجرم وعصابته، واقتربت ساعة تحرير حلب ونقابة المحامين في حلب وكل شبر من حلب سيتزين بعلم الثورة ومتفائلين بالله تعالى، وأن هذه الازمة الاقتصادية التي يمر بها النظام رغم حزننا على الأبرياء والمدنيين الذين مازالوا يدفعوا الجزء الأكبر لكننا متفائلين أن هذه القشة التي ستقصم ظهر البعير، وواثقين بأن تضحيات شهدائنا لن تذهب سدى وإن شاء الله يزين الله تعالى عيوننا وقلوبنا للاحتفال بالنصر قريباً‘‘.

ونوه حومد إلى أن محامي حلب الأحرارحالياً  شكلوا نقابة المحامين الأحرار-فرع حلب وتعمل مع القضاة الأحرار في تنظيم العمل القضائي في المناطق المحررة من الشمال السوري في  عفرين  اعزاز واخترين والباب وجرابلس والراعي.











شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس