اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 9 أبريل 2019

معاذ الخطيب يقدم مبادرة جديدة للحل في سورية تعرف عليها

هيرابوليس- متابعات

تقدم الرئيس السابق للائتلاف الوطني "أحمد معاذ الخطيب" بمبادرة جديدة للحل في سوريا خلال عام واحد حملت عنوان "سوريا تستحق الحياة".

واستهل "الخطيب" مبادرته التي جاءت في مقال نشره في وكالة CNN الأمريكية بالحديث عن الأوضاع المعيشية والاقتصادية السيئة في سوريا، وتعقيدات الأمور التي ساهم في إشعالها المقاتلون الأجانب، وعلى رأس أكثر من ألف عنصر من الميليشيات الإيرانية المختلفة، إضافة إلى "الخندق العميق" بين المقترحات السياسية والواقع المُعقَّد على الأرض.

وتنص المبادرة على البدء بمرحلة "قبل الانتقالية" يشكل فيها مجلس رئاسي يتألف من ستة أشخاص يكون بشار الأسد أحدهم من أجل نقل صلاحياته إلى المجلس خلال عام، مضيفاً أن تشكيله يمكن أن يؤسس لتحقيق الاستقرار من خلال إصدار عفو عامّ وإطلاق سراح المعتقلين، وضمان بيئة مناسبة للمحادثات السياسية وإعادة هيكلة الأجهزة العسكرية والاستخباراتية، الأمر الذي سيزيل المخاوف الروسية.

وعقب ذلك يتم إجراء انتخابات بلدية وبرلمانية تحت رقابة دولية، الأمر الذي يتيح للسوريين اختيار دستور ورئيس جديد للبلاد، يقوم الأخير بعدها بحل المجلس الرئاسي ويؤسس عملية انتقالية عادلة، معتقداً أن بشار الأسد لا يمكن أن يوافق على هذه المبادرة إلا إذا ضغطت عليه الدول الحليفة له، وخاصة روسيا التي يمكن أن تحفظ ماء وجهها قبل تفكُّك سوريا، حسب وصفه.

ورأى الخطيب أن الضغط على الأسد يمكن أن يأتي من داخل نظامه عَبْر شخصيات تتخلى عن خوفها من الاجتماع مع المعارضة لإجراء نقاشات صحيحة لإيجاد مخرج مشترك، مضيفاً أن هذه المبادرة قادرة على حشد الدعم الشعبي لها، كما أن حشد الإرادة السياسية الدولية يمكن أن يجد حلاً للمأساة السورية، حسب قوله.

تجدر الإشارة إلى أن "معاذ الخطيب" وجَّه قبل أيام رسالة إلى رأس النظام الأسد طالبه فيها بالاستجابة للحل السياسي الذي يقضي بتنحّيه، وأكد أنه عرض على الروس واﻷمريكيين رؤية للحل وأعربوا عن استعدادهم لدراستها، وقد أثارت تلك الرسالة ردود فعل مختلفة في الأوساط الثورية بين مؤيد ومعارض لها.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس