اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 2 أبريل 2019

بعد انتهاء مهمتهم.. شيوخ عشائر قسد يعودون للتواصل مع الأسد

هيرابوليس- متابعات

اجرى موقع المونيتور الأمريكي، لقاءات عدة مع زعماء و شيوخ العشائر الموالين لتنظيم قسد في الحسكة ومنبج، كشفوا فيها نواياهم  بالتواصل مع نظام الأسد بعد انتهاء مهمة قتال ميليشيات قسد لتنظيم داعش الإرهابي.

وكشف موقع المونيتور عن تزايد تواصل شيوخ العشائر المقيمين في مناطق قسد والموالين لها مع نظام الأسد، وقال الموقع  أن تحول مواقف شيوخ العشائر اصبح واضحا، وذلك من خلال لقاءات اجراها الموقع مع محمد خير الماشي، من قبيلة البوبنا، وإسماعيل الربيع من قبيلة الهنادي، وعبدالله البكوري من قبيلة البوسلطان، وجميعهم هاجروا إلى المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، وقدموا مع قوات الأسد وروسيا التي تحركت باتجاه بلدة العريمة عندما دعتها ميليشيات قسد في نهاية تشرين الثاني من عام 2018 لدخول المدينة لمنع أي تدخل تركي يستهدف ميليشيات قسد داخل مدينة منبج، ولم يقتصر الأمر على شيوخ العشائر العربية وحدهم فقط، بل ارسلت ميليشيات قسد المشاعر ذاتها لنظام الأسد.

وحسب الموقع ذاته، كانت الرعاية الأمريكية لميليشيات قسد تجهيز مقاتليها وتدريبهم توأمة مع العداء المشترك لداعش بمثابة الصمغ الملزم للعرب المنتمين لصفوف ميليشياتها، وسمح ذلك للقوات الأمريكية بنقل المعركة ضد داعش إلى المناطق العربية، وبلغت ذروته بانتزاع الرقة من داعش العام المنصرم.

ويضيف الموقع، إن أمريكا اجبرت الجميع على اتخاذ نمط صعب حيث لايمكن لأحد التصرف فعليا حتى يتم ترحيل القوات الأمريكية وقوات التحالف، ويشير المونيتور لميليشيات قسد بالقول، انها أكثر المستفيدين من الحماية الأمريكية، بعد هزيمة داعش وتوسع مناطق سيطرتها، لكنهم في وضع صعب للغاية على حد الإطلاق، إذ قالت الرئيسةالتنفيذية بهيئة قسد فوزا يوسف :"الولايات المتحدة لاتريدنا أن نتحدث للنظام، لكن في الوقت نفسه، لاتقدم لنا خطة بديلة للمستقبل".

 واضافت" انهم ليسوا على استعداد للتواصل معنا سياسيا"، وعبرت عن مخافها بالقول:" أنهم يقولون اسبحوا ولكن حمام السباحة فارغ".

ويضيف المونيتور، أن نظام الأسد يشعر بربح الحرب، بعد ان احتلت قواته اراضي ومناطق محررة بمساعدة الروس والميليشيات الإيرانية، ويرفض خارطة الطريق التي قدمتها ميليشيات قسد على الإطلاق، وقال مظلوم كوباني للمونيتور" النظام لايعطينا شيئا".

وفي محاولة لإبقاء العرب بصفوف ميليشيات قسد التي انضموا إليها، يقوم حزب PYD بتنظيم اجتماعات لزعماء وشيوخ العشائر في المناطق التي تحتلها ميليشياته، وقال صالح مسلم المكلف بالتواصل مع شيوخ العشائر:" أن دماء أبناءنا وبناتنا، من شهداءنا، قد تم دمجها الآن، وانه لايمكن لأحد أن يفرقنا".

مراسلة المونيتور التقت في بلدة عين عيسى، بفاروق الماشي، الذي وصفه الموقع بانه احد زعماء البوبنا، ويرأس المجلس التشريعي في منبج، وعبر الماشي للموقع عن فخره الكبير فيما أسماه" مشروعنا المشترك" في إشارة منه حسب الموقع ذاته، لنموذج الحكم الذي  قدمه حزب الإتحاد الديمقراطي، والذي وقال الماشي:" نريد من العالم كله أن يفهم اننا نعيش بسلام، وأننا نحترم بعضنا البعض، وأن هذه ليست مجرد رؤية كردية، ولكن رؤيتنا المشتركة".

ونفى قائلا:" لايوجد حزب العمال الكردستاني هنا" وأن تركيا اثارت الفتنة داخل منبج بين قبيلتي العساف والهنادي، من أجل خلق عذر لإرسال جنودهم.
فيما قال المدعو مكين عيسى، والذي يدير سوق صرف العملات في سوق منبج،" ارتفع الدولار بسبب التهديدات التركية، إذا عاد النظام فسوف يتم حل هذه المشكلة الأمنية على الأقل".

فيما قال احد بائعي الملابس النسائية ويدعى محمد يامن علي،" إذا عاد النظام فسنتمكن على الأقل من إنجاز جميع الأوراق الرسمية لدينا".

لقاءات موقع المونيتور، تعددت مع شيوخ العشائر والزعماء العرب المنتسبين والموالين لميليشيات قسد، زعيم قبيلة شمر حميدي دهام الجربا التقاه الموقع بقصره في بلدة تل علو التابعة لمحافظة الحسكة، المترأس لجيش الصناديد المنضوي بصفوف ميليشيات قسد ويقاتل بجانبها كجزء من التحالف الذي تقوده أمريكا ضد تنظيم داعش الإرهابي، قال للمونيتور:" نعم، أنا مستعد لمصافحة يد الأسد"، وكان الجربا قد اجرى لقاءات سابقة مع مسؤولين من نظام الأسد في دمشق، ولقاء مع الروس بقاعدة حميميم الجوية، في محاولة منه لتحقيق تسوية بين ميليشيات قسد ونظام الأسد، حسب الموقع الأمريكي.
وقال الجربا، ان الاتجاه متسارع منذ أعلان الرئيس ترامب سحب جميع القوات الأمريكية من سوريا،
مضيفا" يجب على الأكراد أن يتوقفوا على أن يكونوا عنيدين للغاية، فهم بحاجة إلى صنع السلام فيما بينهم أولا، ثم التوصل إلى سلام مع النظام".

وأشار الجربا في حديثه للموقع إلى حقيقة PYD/YPG بقوله: "لايمكن دفع هذا دون موافقة حزب العمال الكردستاني للأسف، ولايستطيع حزب العمال الكردستاني و النظام تغيير عقليتهما".

وشدد بوصفه قائلا:" بل ينتميان إلى المدرسة ذاتها".

وكشف الموقع بحديث الجربا والماشي تناقضا واضحا، حيث اكد الجربا الصلة القوية التي تربط وحدات ميليشيات قسد بمختلف مسمياتها بحزب العمال الكردستاني، فيما نفى الماشي أي وجود للحزب الإرهابي على الأراضي التي تحتلها ميليشياتها بشمال وشرق سوريا.

ومنذ عام 2015، عملت قوات ميليشيا قسد  المدعومة من امريكا المتزعمة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، على استقطاب مشايخ وزعماء العشائر العربية في المناطق التي تحتلها ومنحتهم مناصب بمجالسها وهيئاتها لتضمن من خلالهم انضمام آلاف المقاتلين العرب لصفوف ميليشاتها.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس