اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 4 أبريل 2019

نمرود سوريا يذبح خان شيخون ويقتلها دون دم

صورة تعبيرية عن قصف الشمال السوري بغاز السارين

خاص لـ هيرابوليس -  منى المختار


لكي يبقى النمرود تحت ظل سلطته ..لكي يحافظ على كرسيه
يرتكب سفاح سوريا صبيحة الرابع من نسيان / ابريل مجزرة بحق اهالي خان شيخون جراء غارة بصاروخ غاز السارين لتُنهي حياة مائة شخص معظمهم من الاطفال لِـيبقى قاتلهم متربع على قيد منصبه يلتذذ برؤية دماء من خرج عليه مطالبًا بحقه ..
لا يرى الذي قال "انا ربكم الأعلى" ماكانت جزاته وكيف أنهى الله حياته ومثله "النمرود" الذي يشبه حاله الآن كان يشرب دم الإنسان ويستمتع بذبحه ، لا يعلم كيف كان موته !

السارين سائل أو بخار لا لون له ، تشمل عوارضه التي تتوقف على مدى التّعرض له ، غشاوة البصر ، وصعبة التنفس ، واختلاج العضلات ، التعرق ، التقيؤ ،والإسهال ، والغيبوبة ، وتوقف التنفس الذي يؤدي إلى الموت .
الصواريخ التي تحمل غاز السارين لاتحدث صوتًا بعد انفجارها 
ولا تُخَلّف اضرار على المباني ، بل تخنق الانفاس وتدمر الاعصاب .

راح ضحية المجزرة بحسب المصادر الطبية في المدينة أكثر من مائة شهيد 


بينما أُصيب أكثر من أربعمائة آخرين بحالات اختناق واختلاج في الجهاز التنفسي واعراض أخرى .
أكد المسعفون والمصادر الطبية حينها أن غارات الغاز السام تسببت بحالات اختناق ترافقت مع مفرزات تنفسية وحدقات دبوسية وشحوب وتشنجات بالإضافة إلى حالات أخرى ظهرت على المصابين
لم يكتفي السفاح بقصف الاهالي فحسب بل استهدف مستشفى تم نقل ضحايا المجزرة عليها وكان الكادر الطبي متواجد هناك
أيضا هو لم ينجُ من السارين .

وفي أعقاب هذه المجزرة 


عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا طارئًا لمناقشة الحادث لكنه انتهى دون نتيجة.

تعتبر خان شيخون من أول واهم القرى التي انطلقت مع قيام الثورة في عامها الأول 2011ضد طاغية الشام
وتعتبر خان شيخون خط الدفاع الأول عن مدينة إدلب من الجهة الجنوبية لذلك مثّل هدفًا استراتيجيًا لسفاح سوريا وحليفتيه ايران وروسيا .

كثيرًا من "العقلاء "قالوا عن هذه الفاجعة إنها مسرحية نرجوا من الله أن يُرينا بكم مسرحيات عديدة كـ هذه ليس لشيء فقط لتعيشوا المشهد وتلمسوا واقع المسرحيات من النوع ذاته وتتجرعوا انتم والسفاح الذي تُساندوه علقم التمثيل .

ارواح الاطفال ستبقى تلعنكم ليوم تبعثون .

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس