اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 1 يونيو 2019

اشتباكات بين ميليشيات إيرانية وميليشيات روسية في مدينة حلب بعد اغتصاب طفل

صورة تعبيرية من الإنترنت

هيرابوليس-متابعات

ذكرت مصادر إعلامية أن اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة اندلعت بين ميليشيات إيرانية وميليشيات روسية في مدينة حلب، بعد اختطاف طفل واغتصابه ومن ثم رميه بين الحياة والموت على أطراف مخيم النيرب بمدينة حلب. 

وبحسب مصادر لأورينت ، فإن الأهالي مساء أول أمس الخميس عثروا في مخيم النيرب على طفل مرمي قرب صالة البستان للأفراح الواقعة على الأطراف الشمالية للحي، حيث تم نقله إلى داخل الحي فيما حضر عناصر من ميليشيا لواء القدس ليتعرفو على الطفل فوراً والذي تبين لاحقاً أنه أحد أبناء عنصر في الميليشيا ذاتها من عائلة "لحم العجنجي"، وبعد إجراء الفحوصات أكد الأطباء أن الطفل تعرض للاغتصاب وبطريقة (سادية) وقد برز ذلك في الكدمات وآثار الخدوش والجروح على جسده.

وأضافت المصادر أن الميليشيا استنفرت عناصرها بعد أن وجهت الاتهام لميليشيات بري والباقر المتواجدة على مقربة من الحي وفي محيط المطار الدولي رغم أن مدة اختفاء الطفل لم تتجاوز الساعة، حيث وبناءً على هذا الاتهام بدأت ميليشيا لواء القدس باستهداف مواقع ميليشيات روسيا قرب المطار الدولي الأمر الذي أسفر عنه إصابة عدد من العناصر بجروح، وهو ما دفع الأخيرة للرد باستهداف المخيم بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون وهو ما رفع التوتر القائم بين الطرفين منذ أسابيع إلى درجة كبيرة.

وتأتي هذه الحادثة بعد أيام من اغتصاب ستة طالبات مدرسة (إبتدائي) على يد مستخدم المدرسة في حي قاضي عسكر، كما عُثر ظهر يوم الأربعاء الماضي في مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي على جثة الطفل (عبد الحنان عبد الرحمن المحمد/ 9 أعوام) مقتولاً بطريقة مروعة وبشعة وذلك بعد خروجه من منزله صباحاً لشراء الخبز واختفائه بعدها"، مشيرة إلى أنه تم العثور على جثة الطفل داخل أحد المحلات المهجورة بالقرب من الفرن الآلي بمدينة مسكنة وهو مشوه نتيجة قتله بواسطة رمي حجارة كبيرة على رأسه، ليتبين بعد الكشف الطبي أنه تعرض للاغتصاب بطريقة بشعة.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة حلب تشهد حالات اغتصاب بشكل متكرر، كما لُوحظ أن حالات الاغتصاب للأطفال تزايدت خلال الفترة الأخيرة من قبل ميليشيات تابعة لروسيا وميليشيات إيرانية. 

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس