اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

السبت، 10 أغسطس 2019

ميليشيا قسد بين سندان المنطقة الآمنة ومطرقة حركات المقاومة الشعبية

صورة تعبيرية من الإنترنت
هيرابوليس-عبدالرؤوف ٱغا
صدر بيان يوم الجمعة الماضي بعد أن جرت مكالمة هاتفية بين متحدث الرئاسة التركية "ابراهيم كالن" ، و مستشار الأمن القومي الأميركي "جون بولتون" أكدوا فيه على أن إقامة المنطقة الآمنة شمالي سوريا ستساعد على تحويل الممر الإرهابي إلى ممر سلام، و ستضمن عودة اللاجئين السوريين المهجرين إلى وطنهم بشكل آمن.

ووفقاً للبيان، تم التأكيد على أهمية تفعيل مركز العمليات المشتركة بين البلدين المقرر إنشاؤها لتنسيق و إدارة المنطقة الآمنة مع مراعاة مخاوف أنقرة في المنطقة أمنياً.

وظهرت ملامح التوافق التركي الأمريكي بشأن إنشاء المنطقة الآمنة من خلال تأكيد وزارة الدفاع التركية على أنه تم الاتفاق بين البلدين على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام لضمان عودة السوريين إلى بلادهم.

يأتي هذا بالتزامن مع ظهور حركات شعبية تقوم بتنفيذ عمليات أمنية ضد قيادات و عناصر "قوات سورية الديمقراطية" التي تشكل "وحدات الحماية الكردية" المكون الأساسي فيها.

وشهد نهاية العام الماضي ظهور حركة "قيام" الناشطة في مناطق سيطرة قسد وتبنت عدة عمليات منها محاولة اغتيال قائد المجلس العسكري في مدينة منبج "شيرفان درويش".

وفي سياق متصل ظهرت حركة "أحرار الشعب" في بداية شهر حزيران من هذا العام، و تدّعي الحركة نشاطها في كامل مناطق سيطرة ميليشيا قسد ، و تدّعي أيضاً عدم تبعيتها لأي جهة رغم التّهم التي يقوم بتراشقها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي ضدّها بتبعيتها للنظام تارة ، و تبعيتها للجانب التركي تارة أخرى.

وكثفت حركة "أحرار الشعب" من عملياتها في الأيام الأخيرة تزامنا مع المحادثات التي كانت تجري بين الجانبين التركي و الأمريكي حيث لا يكاد يمر يوم دون أن تنشر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي عملية استهداف لعنصر أو دورية تابعة لقسد، و تدّعي الحركة أن هذه العمليات رد على الاعتدائات التي تقوم بها ميليشيا قسد ضد أهل المنطقة الشرقية.

ونشطت حركة "ستوب" التي ظهرت خلال الشهر الماضي، والتي تبنت اغتيال مسؤول إدارة التحقيق في قسم الاستخبارات التابعة لقسد في مدينة الطبقة "شقيف كنجو" الملقب "نهاد".

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس