اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الخميس، 10 أكتوبر 2019

ميليشيا قسد تُجبر موظفي مدينة منبج على الذهاب إلى تل أبيض... ماذا حل بهم؟

صورة تعبيرية

هيرابوليس-خاص

أجبرت ميليشيا قسد الموظفين والعمال الذين يعملون في الدوائر التابعة لها في مدينة منبج على الخروج إلى مدينة تل أبيض بريف الرقة الحدودية مع تركيا.

وذكر مصدر خاص لـهيرايوليس أن ميليشيا قسد أجبرت يوم الثلاثاء الماضي مئات من موظفي مدينة منبج على الذهاب إلى مدينة تل أبيض بريف الرقة للخروج بمظاهرة ضد عملية "نبع السلام".

وأضاف أن قسد كانت قد أخبرتهم أنهم ذاهبين ليوم واحد، ليتفاجؤا عند وصولهم أنهم سيبقون في تل أبيض ولن يعودوا.

وأشار إلى أن عدد كبير من الموظفين مازالوا داخل مدينة تل أبيض، مع انقطاع الاتصال بينهم وبين ذويهم، كما تمكن ما يقارب 30 منهم من العودة خفيةً إلى مدينة منبج.

ونوه إلى أن ميليشيا قسد قد تكون أجبرتهم على حمل السلاح للقتال في صفوفها ضد قوات الجيش التركي والجيش الوطني السوري الذي أصبح على مقربة من مدينة تل أبيض، أو أنها جعلتهم دروع بشرية ضد تقدم قوات الجيشين التركي والوطني السوري.

وقالت صفحة "الرقة تذبح بصمت" العديد من المدنيين من الذين اجبرتهم ميلشيا قسد التوجه إلى مدينة تل أبيض للمشاركة في حملة "الدروع البشرية" بعد تعرضهم لقصف جوي تركي، مشيرةً إلى أن الميليشيات كانت قد أجبرت مئات المعلمين والعاملين في منظمات المجتمع المدني على الخروج لتل أبيض وجعلهم" دروع بشرية".

تجدر الإشارة إلى أن الجيشين التركي والوطني السوري قد احرزوا تقدم في اليوم الأول من عملية "نبع السلام" بشكل كبير واطباق الحصار على مدن تل أبيض بريف الرقة ورأس العين بريف الحسكة، كما سيطروا على عشرات القرى في المنطقتين.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس