اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 28 أكتوبر 2019

عشائر منبج تُطالب تركيا بالقبض على قائد ميليشيات قسد... وتحذر من سيطرة نظام الأسد على المدينة

طالبت عشائر مدينة منبج الحكومة التركية بالقبض على قائد ميليشيات قسد مظلوم عبدي والقضاء على التنظيم الذي يتزعمه، كما حذّرت من دخول نظام الأسد إلى مدينة منبج.
صورة تعبيرية

هيرابوليس-خاص

وفي تصريح خاص لـهيرايوليس قال الشيخ عبدالله أسعد الشلاش المعروف بالشيخ أبو صفوك شيخ عشائر بني سعيد، وممثل عن عشائر منبج: "استهدفت قوات التحالف الدولي سيارة ليلة أمس قرب قرية 'عين البيضة" جنوبي مدينة جرابلس، بحجة وجود قيادي رفيع الشأن من داعش داخلها، والسؤال الذي يطرح نفسه بما أن قائد ميليشيات PYD' مظلوم عبدي' واستخباراته والأمريكان كانوا يتابعونه بدقة عبر الأقمار الصناعية الخاصة بهم، لما انتظروا حتى دخل إلى المناطق المحررة؟، وإن قالوا كيف لم يعلموا بذلك، فكيف علموا أن قيادي مهم لداعش مختبئ داخل براد أسفل السيارة، ولما الاستهداف في هذا التوقيت.

وأشار الشيخ أبو صفوك "أن قائد ميليشيات قسد 'مظلوم عبدي' يحاول استغلال عطف أمريكا بمسرحيات داعشية إعلامية هو الكاتب والمخرج والبطل من هذه المسرحيات، وذلك على إثر تصريحه بعد الاستهداف بأنه شارك بالمعلومة والمتابعة".

وطالب الشيخ أبو صفوك الدولة التركية والجيش الوطني في تحمل مسؤوليتهم تجاه الإرهابي "مظلوم عبدي" الخطير والإسراع في القضاء عليه وعلى خلايا هذا الحزب أينما وجدت داخل الأراضي السورية.

ونوه الشلاش إلى "أن اختيار الدولة التركية لأن دول أمريكا وروسيا وإيران وبعض الدول الأوربية والخليجية العربية تقوم بدعم عسكري ولوجستي ومادي للنيل من أمن الدولة التركية وعلى حساب شعبنا السوري الذي ضاق ذرعاً وقهراً من هذا الحزب المجرم الدخيل المحتل لأراضينا".

ونبه الشيخ الشلاش بأن مظلوم عبدي قائد ميليشيات PYD في سوريا بدأ بتنفيذ تهديده بإطلاق سراح السجناء التابعين لتنظيم داعش، ويبدو أنه عازم على تحدي تركيا سياسياً وتأجيل مهاجمة تركيا للميليشيات التي تقوم بتفجيرات في كل ساعة وتهدد أمن المنطقة وتهدر الأرواح، من خلال ورقة سجناء التنظيم الذين يبلغ عددهم 11 ألف سجين بحوزته. 

وفي سياق آخر حذّر الشيخ "نورس العجلاني" الناطق باسم عشائر منبج في تصريح لهيرابوليس : "من حصول جرائم كبرى إذا تمكن جيش نظام الأسد بالتعاون مع الروس ومساعدة ميليشيات PYD من السيطرة على مدينة منبج، بدافع الانتقام من أهل المدينة بسبب رفضهم للنظام خلال السنوات الماضية.

وأوضح العجلاني إلى أن أكثر من 100 ألف شخص من المطلوبين للنظام على بسبب معارضتهم له ولوجود المنشقين عن جيشه، وأن أكثر من 20 ألف شاب مطلوب للجيش الذي يزجه النظام في حروبه، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن أبناء منبج العرب والكرد ومن كل الطوائف يريدون إدارة البلد وتطبيق خارطة سلام بدون وجود لا لروسيا ولا لنظام الأسد الذي عمل على تدمير البلد، والذين أصبحوا محاصرين الآن وممنوعين من الخروج بعد إغلاق جميع الطرق باتجاه الشمال المحرر.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس