اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الجمعة، 25 أكتوبر 2019

الشيخ أبو صفوك: الجيشين التركي والوطني السوري سيدخلون منبج وتل رفعت

أكد الشيخ عبدالله أسعد الشلاش المعروف بالشيخ أبو صفوك شيخ عشائر بني سعيد، وممثل عن أبناء عشائر منبج في تصريح خاص لهيرابوليس: "أن الجيشين التركي والوطني السوري سيدخلون مدن منبج وتل رفعت ومنغ والعريمة وعين العرب بريف حلب الشرقي وكل منطقة ضمن ال٣٠كم بإستثناء مدينة القامشلي".
صورة أرشيفية

هيرابوليس-خاص

وأضاف الشيخ أبو صفوك: "اجتمعنا مع ضابطين من المكتب الاستشاري لمكتب الرئاسة التركية يوم الأربعاء الماضي في مدينة الباب، وتم مناقشة كل تفاصيل مدينة منبج الحالية.


وأشار أبو صفوك إلى أن ضابط مكتب الرئاسة التركية سأل عن رأينا كعشائر منبج بالبيان الختامي للاتفاق التركي الروسي، فكان الجواب أنه سيكون مقتلة 200 ألف مطلوب للنظام وهم ما بين مطلوبين للجيش ومنشقين ومعارضين للنظام، وهم هدف للنظام.


وأوضح ممثل عشائر منبج أن المسؤول التركي أكد بأن الاتفاق ينص على انسحاب PYD من مدينة منبج بضمانة روسية لمدة لا تتجاوز الأسبوع أي خلال 150 ساعة من المتفق عليه بين الروس والأتراك.


ونوه الشيخ الشلاش إلى أنه في حال تم انسحاب PYD سيتم دخول الجيش التركي مع الإدارات المدنية لمدينة منبج، وبعض مجموعات الجيش الحر بصفة نقاط حدودية على أطراف المدينة ويتم إدارة منبج مدنياً عن طريق مجالس من أهالي المدينة الأحرار ومخاتير وقضاة.


وأردف الشيخ بأن الشطر الثاني من الاتفاق أو الاحتياطي بحال فشل الحل السلمي وبعد انقضاء مدة 150 ساعة الممنوحة لانسحابهم سيتم دخول الجيشين التركي والوطني السوري ضمن معركة تحرير المدينة كمعارك عملية نبع السلام شرقي الفرات.


وعن آلية الدخول قال الشيخ أبو صفوك أن البند الأول في حال الانسحاب يحق للدوريات الروسية الدخول والخروج للمدينة ضمن ترفيق تركي في كل أسبوع بدون النزول من العربات، وأما الشطر الثاني بحال وقوع المعركة إذا فشل الاتفاق فلا دخل لروسيا بمدينتنا لا بحجة الدوريات ولا غيرها، ولن يدافع عنهم الجانب الروسي أو يؤويهم وسيتركهم أمام الجيش التركي يُعانون مصيرهم.



وذكر الشيخ أبو صفوك أن ن المسؤول التركي قال إن الخط الفاصل لحدود المنطقة الآمنة هو أوستراد m٤، ١٠ كم خارج حدود ال٣٠ كم إضافية لحماية المنطقة الآمنة من تسللات ومحاولات دخول PYD بضمانة روسية وستكون منطقة منزوعة السلاح الثقيل والمتوسط.



وفيما يخص عدم توضيح نص الاتفاق من الدول التركية أكد الشيخ أن هذا الأمر كان بطلب روسي لكي لا تكون حجة لاستفزاز ميليشيات قسد، وعدم الانصياع لروسيا بطلب الانسحاب.



وعن وجود النظام وميليشياته أكد الشيخ أبو صفوك أنه لا وجود للنظام ولا لميليشياته ضمن المنطقة الآمنة، والسلطة العليا في المدينة للقضاء، وستتسع المنطقة الآمنة الأولى التي يتم انشاؤها ل2 مليون سوري سيتم إعادتهم من تركيا طوعياً، وسيتم التفاهم على منطقة آمنة في وقت لاحق تتسع لمليون ونصف شخص.


وطلب المسؤولين الأتراك منا أن نوصل تطمينات لكل العشائر في الداخل بأننا قادمون ولا داعي للقلق، كما أكدوا أنه لا مجال للشك بأن مدينة منبج ستكون لنا سلماً أو حرباً بعد انقضاء المهلة ولن يكون هناك خطر من النظام ولا من شبيحته المتواجدين هناك.

شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس