اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الاثنين، 9 ديسمبر 2019

وزير الاقتصاد في الحكومة المؤقته: استبدال الليرة السورية ممكن.. وعميد كلية الاقتصاد في جامعة الشام يبين التحديات

قال وزيرالاقتصاد والمالية الدكتور عبد الحكيم المصري  "أن أهم المبررات التي تدعونا إلى استبدال الليرة بعملات أخرى وخصوصا الدولار والليرة التركية هي انهيار الليرة وعدم استقرارها وتذبذبها وخسارتها 95% من قيمتها، وانهيارها وارد في أي لحظة، وعدم استقرار الاسعار، بالإضافة إلى وجود دخول للموظفين في المناطق المحررة بالدولار والليرة التركية تساعد في استبدال  الليرة بهذه العملات.

هيرابوليس- خاص

وأكد وزير الاقتصاد والمالية أنه من الممكن ضخ القطع النقدية الصغيرة من فئة 5 و 10 ليرات تركية في بداية العام القادم أو قبل ذلك، حيث سيتم ضخها عن طريق الرواتب أو الـ "Ptt" بهدف تسهيل التعاملات بالليرة التركية شمال سوريا.

واستعرض الدكتور عبد الحكيم الاقتصاد السوري قبل الثورة وخلال الثورة حتى موازنة 2020 التي أقرها النظام حديثا، وكيف أنهار الاقتصاد في كافة المؤشرات المالية والاقتصادية حيث شهدت موازنة 2020 عجزا كبيرا وصل إلى 1.5 ترليون ليرة سورية، وهي 4 ترليون وهذا العجز وصل إلى نسبة 37.5 %.


وتحدث الوزير عن المديونية الداخلية والخارجية عند النظام والتي سوف تنعكس حكما عليه في أوقات لاحقة، وقد يصل سعر صرف الليرة 2000 ليرة للدولار الواحد .

 وعن الصعوبات التي تواجه استبدال الليرة السورية قال الوزير: أبرز الصعوبات هي عدم وجود كتلة نقدية بالدولار والليرة التركية في المناطق المحررة بالإضافة استمرار وجود تبادلات تجارية مع النظام.

ومن جانبه تحدث الدكتور معروف الخلف عميد كلية الاقتصاد والإدارة في جامعة الشام العالمية عن التحديات التي تواجه استبدال تداول الليرة السورية والتي تتمثل في عدم وجود بنك مركزي وسياسة نقدية وعدم وجود رقابة على مكاتب الصرافة، وضرورة أن يكون هناك وعي وإدارك اقتصادي لدى الافراد في أهمية عملية الاستبدال، وأن تكون هناك رقابة عالية على حركة النقد في المناطق المحررة.

وأوضح الدكتور معروف الخلف الحلول المقترحة لاستبدال العملة، وهي إيجاد مناخ استثماري مناسب للمشروعات الاقتصادية والعمل على إقامة منطقة حرة ومدن صناعية لتشجيع المستثمرين على الاستثمار في المناطق المحررة بالإضافة إلى العمل على الاستيراد من الخارج وخاصة من تركيا ضمن تسهيلات اقتصادية والعمل على منع جلب السلع من مناطق النظام حتى لا يساعد ذلك في دخول عملة صعبة إلى مناطقه وأن لا ينقل عدوى معدلات التضخم إلى المناطق المحررة.

وأكد عميد كلية الاقتصاد والإدارة أن عملية استبدال التداول في الليرة السورية عملية ضرورية جدا لتلافي حالة الافقار القسري التي تأكل مدخرات المواطنين وتتلاعب بلقمة عيشهم مما يؤثر بشكل سلبي على مستوى معيشتهم ويجعلهم يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

جاء كلام وزير الاقتصاد والمالية وعميد كلية الاقتصاد والإدارة خلال الندوة الحوارية:  "استبدال تداول الليرة السورية في المناطق المحررة التحديات والآليات المقترحة" التي أقيمت على مدرج جامعة الشام العالمية اليوم الاثنين.


شارك الموضوع عبر :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس