اكتب ما تود البحث عنه
المستجدات
جاري التحميل ...
معذرة، الصفحة التي طلبتها غير موجودة.

الثلاثاء، 28 يناير 2020

حان الوقت لقائد ثوري


هيرابوليس-معتز حاج محمد

على الرغم من مرور ما يقارب العشر سنوات من عمر الثورة مازالت تمر بأوقات عصيبة في ظل الخذلان الدولي وفشل للحلول السياسية واتفاقات الدول الضامنة ومع استمرار الهجمة الهمجية لميلشيات النظام وإيران و المدعومة من روسيا ذات الأهداف المحددة بالسيطرة على الطرقات الدولية وتوسيع النفوذ على مساحات واسعة من الأرض التي كانت خارج سيطرته .

ومن هذا المنطلق يتطلب منا تكثيف الجهود من أجل توحيد الصف وتنظيم العمل والابتعاد عن الخلافات والانطلاق بمشروع وطني يضمن تحرير الأرض وإسقاط النظام والعودة لمسيرة الثورة الأولى. 

وهذا الشيء يبدأ بالاتفاق على اختيار قيادة ثورية ذات رؤية استراتيجية تشعر بمعاناة الأهالي في الداخل وتحدد احتياجات المقاتلين وتقود التيه التي وصل إليه الثوار والمقاتلين في ظل اختفاء أصوات أمراء المرحلة. 

وهذا من شأنها أن يضمن الاستمرار بالثورة وتحقيق أهدافها التي بذلت الدماء من أجلها. 

وقد بدأ الثوار يسيرون على الطريق بتحديد القادة الذين يتميزون بالنزاهة ويتمتعون بالشخصية القيادية، ويرى معظم الثوار في ريف حلب الشمالي والشرقي أن القيادي "أبو أحمد نور" مسؤول الفيلق الثالث من القيادات الثورية القليلة ذات النفوذ والمواقف الوطنية، ومسيرته المشرفة في قتال التنظيمات الإرهابية والنظام وقبوله واحترامه من كافة الثوار. 

وعليه ينادي معظم الثوار هذه القيادة إلى أخذ زمام المبادرة وقيادة المرحلة وعلى جميع أبناء الثورة في المنطقة الالتفاف حول هذه القيادة لصد العدوان والتجهز للمعركة الأخيرة والعظيمة 
فطلب الموت بعز يبعث حياة الكرامة أو شهادة فداء الذي خرجنا من أجله 
وإلا فموت بطيء و ذل لا ينتهي

شارك الموضوع عبر :

هناك تعليقان (2):

  1. ونعم الاخ والقائد #ابو احمد نور

    ردحذف
  2. اللهم اجمع كلمة الصادقين ووحد صفهم

    ردحذف

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2018 ل Hierapolis | هيرابوليس